المسؤولان العسكريان أعلنا نتائج الاجتماع في مؤتمر صحفي بجوبا (الجزيرة-أرشيف)

مثيانق شريلو-جوبا

قررت اللجنة الأمنية المشتركة بين السودان وجنوب السودان وقف كل طرف منهما دعمه وإيواءه للمسلحين المتمردين على الطرف الآخر، وتبادل إطلاق سراح جميع الأسرى وتبادل المعلومات الاستخباراتية.

كما اتفق الجانبان على تحديد "الخط الصفر المؤقت" لتمركز القوات على الحدود ليتماشى مع قرار فتح المعابر بين البلدين، وعلى عقد اجتماع آخر في نوفمبر/تشرين الثاني القادم لتقييم الخطوات العملية التي ستتم على الأرض.

وقال مدير استخبارات الجيش الشعبي في جنوب السودان اللواء ماغ بول في مؤتمر صحفي عقده بجوبا الخميس مع رئيس هيئة الاستخبارات والأمن السوداني الفريق ركن صديق عامر حسن عقب انتهاء اجتماعات اللجنة -التي أقيمت بجوبا واستمرت ليومين- إن اللجنة "تشيد بالتزام الأطراف وبتنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

كما أوصت اللجنة باستعجال اللجنة الأفريقية الرفيعة المستوى لتحديد الخط الصفر المؤقت خلال أسبوعين، تماشيا مع قرار فتح المعابر الصادر في اجتماع وزراء داخلية البلدين.

وأشار ماغ بول إلى اتفاق اللجنة على إطلاق سراح الأسرى في أسرع وقت ممكن وتأمين وصولهم إلى ذويهم، مؤكدا على تكليف ضباط استخبارات الفرق الحدودية المجاورة للولايات المحاذية لكلا البلدين بالتنسيق فيما بينهم وتبادل المعلومات.

من جهته قال الفريق ركن صديق عامر حسن إن اللجنة اتفقت أيضا على طرد العناصر المتمردة المتواجدة في المنطقة الآمنة المنزوعة السلاح، وتسهيل ترحيل العالقين من مواطني البلدين في الموانئ النهرية والبرية.

وجاء لقاء اللجنة بعد توجيهات من رئيسي البلدين سلفاكير ميارديت وعمر حسن البشير في آخر لقاء رسمي بينهما في الخرطوم الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة