ضواحي المنامة شهدت عودة للمظاهرات المناهضة للحكومة هذا الشهر (الفرنسية)

أصدرت محكمة في البحرين الثلاثاء حكما بسجن المتهم تقي الميدان -الذي يحمل الجنسية الأميركية- عشر سنوات بتهمة الشروع في قتل رجال الشرطة والمشاركة في أعمال شغب، وقد أكد محاميه أنه سيستأنف الحكم.

وقال محامي "الميدان" محمد الجيشي إن موكله البالغ من العمر 25 عاما ويحمل الجنسية الأميركية فقط وهو من والد سعودي ووالدة بحرينية، قد صدر بحقه حكم بالسجن عشر سنوات بتهمة الشروع في قتل رجال الشرطة و"الحرق الجنائي" لسيارة شرطة والتجمهر غير المشروع، وذلك في مظاهرة قرب المنامة.

وأضاف المحامي أنه سيستأنف الحكم في أقرب فرصة ممكنة وأن موكله أنكر التهم "جملة وتفصيلا"، مشيرا إلى أن الحكم لم يكن متوقعا، لأنه لا توجد أدلة قاطعة ضد موكله، حسب قوله.

وحضرت نورا شقيقة المتهم جلسة اليوم، وقالت إن مسؤولين قنصليين أميركيين حضروا أيضا، مضيفة أن شقيقها تقي كان هادئا وفي حالة صدمة عقب النطق بالحكم.

وكانت رويترز قد نقلت عن الميدان في وقت سابق قوله إن التهم الموجهة له "زائفة"، وإنه أجبر على الاعتراف بها تحت وطأة التعذيب بعد احتجازه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وولد الميدان في الولايات المتحدة عام 1988 حيث كان والده السعودي يتابع دراسته مع زوجته البحرينية، ويحمل ابنهما تقي الجنسية الأميركية لكونه ولد على الأراضي الأميركية.

وسبق أن أصدرت محكمة بحرينية الخميس الماضي أحكاما بحبس خمسة متهمين لمدد تتراوح بين ثلاث وعشر سنوات، حيث أدينوا بإلقاء قنابل حارقة (مولوتوف) على مبان لمجلس الوزراء في التاسع من أبريل/نيسان الماضي، كما برأت المحكمة في القضية نفسها متهمين اثنين، في حين نفى المتهمون التهم المنسوبة إليهم وقالوا إنهم تعرضوا للتعذيب، وفقا لمحاميهم.

وخفت وتيرة الاضطرابات في البحرين مقارنة بما كانت عليه قبل عامين, لكن المعارضة لا تزال تنظم احتجاجات ترافقها أحيانا أعمال عنف في مناطق قريبة من المنامة.

المصدر : وكالات