"الغذاء العالمي" يطلب دعما لإطعام السوريين
آخر تحديث: 2013/9/24 الساعة 11:56 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/24 الساعة 11:56 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/20 هـ

"الغذاء العالمي" يطلب دعما لإطعام السوريين

إرثارين كوسين قالت إن البرنامج يستهدف وصول مساعدات لملايين النازحين السوريين (الفرنسية-أرشيف)

دعا برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة لزيادة الدعم من أجل توفير الغذاء لملايين السوريين داخل البلاد وفي مناطق اللجوء، ويتزامن ذلك مع تحذيرات منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من كارثة إنسانية تهدد أطفال سوريا.

وقال برنامج الغذاء العالمي إنه يصرف ثلاثين مليون دولار في الأسبوع من أجل إطعام السوريين في معظم المدن في الداخل، إضافة إلى المناطق التي يلجؤون إليها مع اقتراب دخول الشتاء الثالث منذ بدء الأزمة.

وطالبت مديرة البرنامج إرثارين كوسين في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس المجتمع الدولي بالضغط على مجلس الأمن لفرض وقف إطلاق النار من أجل السماح لدخول عمال الإغاثة إلى المناطق التي لا يستطيعون الوصول إليها.

وأضافت أن هدف البرنامج وصول مساعدات لأربعة ملايين نازح في الداخل ومليون ونصف المليون لاجئ، بنهاية أكتوبر/تشرين الأول.

وحذرت من قدوم فصل الشتاء قائلة إن آلاف النساء والأطفال والشيوخ بحاجة إلى الغذاء والدواء والأغطية والمساعدات الإغاثية الأخرى، مؤكدة على ضرورة مطالبة جميع الأطراف في سوريا بالمساعدة في وصول المساعدات.

كما وجهت دعوة للعالم ككل وخاصة السعودية والصين وآخرين للمساهمة في تقديم المساعدات، لأن أهم مشكلة تواجه البرنامج ارتفاع تكاليف تلك المساعدات مع الزيادة المطردة في عدد اللاجئين والنازحين، وفق تعبيرها.

وكانت الأمم المتحدة قد قدرت أن نحو سبعة ملايين شخص اضطروا لمغادرة منازلهم، وهو ما يعادل ثلث السكان في سوريا.

يونيسيف دعت إلى إعادة أكثر من ثلاثة ملايين طفل سوري إلى مقاعد الدراسة (الفرنسية-أرشيف)

نداء عاجل
من جهتها حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من عواقب استمرار العنف على الأطفال داخل سوريا، وقالت إنهم بحاجة ماسة إلى المأوى واللقاحات الطبية والمياه الصالحة للشرب والعلاج النفسي.

ولفتت يونيسيف في نداء عاجل انتباه المجتمع الدولي إلى ضرورة إعادة أكثر من ثلاثة ملايين طفل سوري، ما بين لاجئ ونازح، إلى مقاعد الدراسة.

وقالت المنظمة إن "شبح المجاعة يلوح في الأفق في ظل وجود أكثر من مليونين تحت الحصار".

وقال المدير التنفيذي ليونيسيف أنتوني ليك -في بيان نشر على موقع المنظمة الإلكتروني- "لقد عانى الأطفال في سوريا كثيرا وطويلا، وسيضطرون للمعاناة من آثار هذه الأزمة عبر سنوات"، خاصة مع استمرار المعارك في البلاد، ووجود مناطق منها محاصرة منذ عدة أشهر.

وكان الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة السورية قد اتهم نظام الرئيس بشار الأسد بـ"محاصرة الشعب السوري وتجويعه حتى الموت" في الغوطة بالقرب من دمشق.

وفي السياق دعا رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون ورانيا العبد الله عقيلة ملك الأردن عبد الله الثاني أمس الاثنين إلى زيادة الإنفاق من أجل توفير التعليم على مستوى العالم، خاصة للأطفال الذين يعيشون في أوضاع متأزمة.

وجاءت الدعوة في اجتماع للمبادرة العالمية للتعليم التابعة للأمم المتحدة في مسعى لدفع المنظمة الدولية والحكومات ومنظمات المجتمع المدني إلى توفير المزيد من التعليم لأطفال العالم وخاصة في المناطق التي تشهد أوضاعا متأزمة.

وقال براون "اليوم، في ظل وجود نحو مليون لاجئ سوري من الأطفال، لدينا الفرصة لاتخاذ إجراء فوري وإظهار أنه ليس بإمكاننا إعطاء الأولوية للتعليم فحسب، بل يمكننا أيضا الوفاء بوعد توفير التعليم للجميع (تعليم بلا حدود) مما يبعث الأمل ويتيح الفرصة حتى في أصعب الظروف".

من جانبها أكدت العبد الله -التي تأوي بلادها ما يربو على نصف مليون لاجئ سوري مسجل- أن الأطفال المتضررين من الصراعات المسلحة يحتاجون إلى عناية خاصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات