إخوان الأردن اعتبروا أن "الانقلاب يحاول إعادة مصر إلى مرحلة القمع والاستبداد"  (الجزيرة)
محمد النجار-عمّان

هاجمت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن المسؤولين عن الانقلاب العسكري في مصر، واعتبرت أن إرادتهم مرتهنة "للكيان الصهيوني وبعض دول الخليج".

وقالت الجماعة في تصريح لها تعقيبا على قرار محكمة مصرية حظر جماعة الإخوان المسلمين، إن قرار الحظر وما نشأ عنه يؤكد "على أن الانقلاب العسكري ضد الشرعية في مصر وما نشأ عنه والآثار المترتبة عليه من أوضاع، باطل ولا قيمة له".

واعتبر الإخوان في الأردن أن "الانقلاب يحاول إعادة مصر إلى مرحلة القمع والاستبداد والحكم العسكري المطلق، ويسعى لإسكات وقمع كل المعارضين وتحويل كل مؤسسات المجتمع الأهلي والمدني إلى توابع ومؤيدين، وعلى قاعدة جورج بوش من ليس معي فهو ضدي".

وجاء في التصريح "الانقلاب العسكري يبرز في كل يوم أجندته الخارجية المرتهنة للكيان الصهيوني وبعض دول الخليج"، على حد ما جاء فيه.

وبحسب البيان فإن قرار الحظر جرى تنفيذه من اللحظة الأولى للانقلاب، و"إن عمليات القتل والإبادة الجماعية أسوأ من قرار حظر نشاط الجماعة".

وقال البيان أيضاً إن "القرار يعبر عن عمق الأزمة التي يعاني منها الانقلاب العسكري وتخبطه وضعفه وارتباكه، ويشير إلى فشل المسار الانقلابي بما فيها (خطة المستقبل)".

وأردف بالقول إن قرار الحظر "ليس جديداً على الإخوان، ويعيد إنتاج حالة التأزم ويصنع التوتر والمزيد من الاحتقان"، وأشار إلى أن الجماعة كانت محظورة في مصر طوال الفترة الماضية ولم يمنعها ذلك من الحضور والتأثير والفوز بثقة الشعب المصري وأغلبية أصواته.

وتابع أيضاً "من أسباب هذا القرار هو عجز الانقلاب والقوى المؤيدة له بالحصول على ثقة الشعب، وبالتالي فهم يريدون إقصاء إرادة أغلبية الشعب المصري من خلال هذا القرار".

وعما إذا كان القرار سيؤثر على وضع الجماعة في الأردن، اعتبر التصريح أنه ليس من مصلحة الأردن الدخول في أزمة أوخوض معارك الآخرين.

المصدر : الجزيرة