تظاهر السبت طلاب بجامعات ومدارس بمصر مع بدء الدراسة ضمن أسبوع "الشباب عماد الثورة", بينما دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى التظاهر الثلاثاء أمام مقار الأمم المتحدة بمصر وخارجها رفضا للانقلاب. من جهة أخرى تحدث شهود عن حرق منازل أثناء الحملة الأمنية على بلدة كرداسة بالجيزة.

ونظم الطلاب وقفات احتجاجية بجامعات في الإسكندرية وأسيوط وطنطا بالغربية رفضا لما تردد عن منح السلطات القائمة الضبطية القضائية للأمن الجامعي.

ورفع الطلاب في بعض الوقفات شعار رابعة العدوية, وردووا هتافات بينها "أنا طالب مش إرهابي"، و"سيسي يا سيسي مرسي هو رئيسي", وطالبوا بالإفراج عن زملاء لهم اعتقلوا عقب القمع الدامي للمعتصمين في ميداني رابعة العدوية والنهضة منتصف الشهر الماضي.

وتردد مؤخرا أن رؤساء الجامعات تلقوا تعليمات من السلطات بمنح أمن الجامعة تلك الصلاحية التي تختص بها عادة قوات الأمن, لكن مجلس الوزراء المصري نفى السبت صدور قرار بذلك, ووصف ما تردد بالإشاعات.

في المقابل, قال محمد مجدي أمين اتحاد الطلاب في مصر للجزيرة إن القرار صدر بالفعل لعدد من رؤساء الجامعات, وإن إرادة الطلاب هي التي كسرته.

مدارس وثانويات
وبالتزامن مع الوقفات الاحتجاجية لطلاب بعض الجامعات, خرجت في أول أيام العام الدراسي الجديد مسيرات من مدارس إعدادية وثانوية في محافظات بينها المنيا والإسماعيلية رفضا للانقلاب العسكري, بينما امتنع طلاب آخرون عن دخول المدارس.

وردد المحتجون هتافات بينها "يسقط حكم العسكر"، و"الطلبة قالتها قوية مرسي رئيس الجمهورية"، رافعين شارة "رابعة".

قوات الأمن تعتقل متظاهرا في احتجاج بالإسكندرية (الفرنسية)

وفي الإسماعيلية، قالت مصادر في تحالف دعم الشرعية إن قوات الأمن اعتقلت ثمانية من طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية أثناء مشاركتهم في مسيرة طلابية تدعو للإضراب عن الدراسة.

وكان "تحالف القوى الشبابية والطلابية ضد الانقلاب" نظم وقفات احتجاجية ومسيرات بالزي المدرسي بالقرب من عدة مدارس ومعاهد أزهرية، أعلن المشاركون فيها دخولهم في عصيان مدني لحين عودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم.

وردد المحتجون هتافات منها "أنا طالب مش إرهابي تسقط تسقط يا انقلابي"، و"لا دراسة ولا تدريس حتى يرجع الرئيس". ووفقا لمصادر أمنية، أعدت وزارة الداخلية بالتعاون مع الجيش خطة لتأمين الطلاب والمؤسسات التعليمية في العام الدراسي الجديد.

وقد انطلقت الدراسة السبت في 11 محافظة، على أن تنطلق في بقية المحافظات (17 محافظة) الأحد، عدا محافظة شمال سيناء. أما الجامعات فتبدأ الدراسة هذا الأسبوع في معظمها، بينما أعلنت جامعات بينها الأزهر وحلوان عن تأجيل الدراسة لمدة أسبوع أو اثنين.

وحذرت جماعة الإخوان المسلمين أول أمس من أنها غير مسؤولة عن أي تفجيرات قد تحدث في المدارس" بتدبير ممن وصفتهم بـ"الانقلابيين" لإلصاقها بالجماعة.

وانطلق العام الدراسي بعد يوم من مظاهرات جمعة "الشباب عماد الثورة" التي دعا لها تحالف دعم الشرعية, وأصيب فيها 45 شخصا.

وقد دعا التحالف في بيان له مساء السبت المصريين إلى التظاهر بعد غد الثلاثاء أمام مقار الأمم المتحدة داخل مصر وخارجها رفضا لزيارة وزير الخارجية نبيل فهمي لنيويورك, والتي سيسعى فيها إلى إقناع الدول المشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة بان ما حدث بمصر في الثالث من يوليو/تموز الماضي ليس انقلابا.

video

حرق منازل
في الأثناء, أكد سكان من بلدة كرداسة بالجيزة للجزيرة أن قوات الأمن أحرقت في اليومين الماضيين أثناء الحملة الأمنية بالبلدة ما لا يقل عن خمسة منازل لمواطنين بحجة عدم العثور على أصحابها المطلوبين.

وبث ناشطون مشاهد تظهر احتراق أحد المنازل بعد مداهمته أكثر من مرة، حسب ما أكد سكان من المنطقة.

وتشهد منطقة كرداسة حملة مداهمات واعتقالات في سياق حملة أمنية موسعة بدأت فجر الخميس الماضي بعيد حملة مماثلة على بلدة دلجا بالمنيا, وتقول السلطات إن الحملتين تستهدفان تطهيرهما مما تسميه البؤر الإرهابية.

وكانت قوات الأمن اعتقلت عشرات من سكان كرداسة, وحبس بعضهم 15 يوما للتحقيق معهم بتهم مرتبطة بحرق وقتل ضباط شرطة أثناء الاضطرابات التي تلت اقتحام ميداني رابعة والنهضة.

وقال إسلام فارس وهو أحد سكان كرداسة للجزيرة إن الذين أحرقوا مركز الأمن بالبلدة وسرقوا الأسلحة الموجودة داخله من "البلطجية", مؤكدا حرق منازل لأشخاص قال إنه لا صلة لهم بأحداث الشهر الماضي.

وأعلنت وزارة الداخلية في الأثناء أنها اعتقلت 21 ممن تصفهم بالمطلوبين في المنيا وآخرين في سيناء والبحر الأحمر بتهمة المشاركة في "أعمال إرهابية" واعتداءات على منشآت أمنية وعامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات