العراق يشهد تصاعدا لافتا في التفجيرات والهجمات التي خلفت آلاف القتلى منذ أبريل الماضي (أسوشيتد برس)

قتل أربعة عناصر من قوات التدخل السريع العراقية المعروفة باسم (سوات) السبت عندما فجر أربعة انتحاريين أنفسهم بمقر أمني في محافظة صلاح الدين، وتمكنت قوة أمنية من قتل مهاجم خامس.

وقال متحدث باسم الشرطة العراقية إن عنصرا خامسا من قوات سوات أصيب في الهجوم الذي وقع في منطقة تبعد عشرين كيلومترا شمال بيجي شمال العاصمة بغداد، مشيرا إلى أن المهاجمين كانوا يرتدون زي قوات التدخل السريع، وأن معظم أفراد هذه القوة الذين عادة ما يبقون داخل المقر كانوا في مهمة خارجه حين وقع الهجوم صباح اليوم.

وقال مصدر آخر من الشرطة إن قوة أمنية تمكنت من قتل انتحاري خامس حاول تفجير نفسه في المقر الأمني.

وأضاف المصدر أن قوة أمنية طوقت مكان الحادث، ونقلت المصاب إلى مستشفى قريب وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي، في حين نفذت عملية دهم وتفتيش بحثا عن سيارة مفخخة موجودة قرب المقر.

يأتي هذا الهجوم بعد يوم من مقتل 18 مصليا على الأقل وجرح 21 شخصاً آخرين في تفجير عبوتين ناسفتين داخل مسجد في قرية الرَّقة جنوب سامراء.

وتأتي هذه الأحداث في ظل ارتفاع وتيرة العنف في العراق خلال الأشهر الأخيرة، وتشير الإحصائيات إلى مصرع أكثر من أربعة آلاف شخص منذ أبريل/نيسان الماضي، من بينهم 484 شخصا قتلوا في الشهر الحالي، بحسب حصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر : وكالات