الشيخ تميم بن حمد (يمين) وفرانسوا هولاند بحثا في باريس عددا من المفات الإقليمية والدولية (الأوروبية-أرشيف)

التقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في باريس اليوم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وأجريا مباحثات تناولت خصوصا الأزمة السورية التي تشكل حاليا موضوع تحركات دولية ومشاورات مكثفة، تمهيدا لإصدار مجلس الأمن الدولي قرارا بشأن نزع السلاح الكيميائي السوري، تنفيذا لاتفاق روسي أميركي.
 
كما تناول أمير دولة قطر والرئيس الفرنسي في مباحثاتهما عدداً من الملفات الإقليمية والدولية الأخرى، إلى جانب علاقات التعاون القائمة بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها.

وكان الرئيس الفرنسي قد قام في يونيو/حزيران الماضي بزيارة لقطر استغرقت يومين، بحث خلالها مع المسؤولين القطريين سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وتشجيع المبادلات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

وخلال تلك الزيارة أشاد الرئيس الفرنسي بالعلاقات التي تربط بلاده مع دولة قطر ووصفها بالممتازة، مشددا على وجود "احترام متبادل وتفاهم" بين البلدين.

وأكد أن "كل الرؤساء الذين تعاقبوا على فرنسا سهروا على هذه العلاقات، كل وفق طبعه وطريقته، ولكن بالنسبة إلينا هذه دعامة ثابتة في سياستنا الخارجية. نحن نعرف أين هم أصدقاؤنا".

وتزامنت زيارة فرانسوا هولاند إلى قطر مع اجتماع احتضنته العاصمة الدوحة وشارك فيه ممثلو إحدى عشرة دولة من مجموعة "أصدقاء سوريا" وتم خلاله اتخاذ قرار بتعزيز الدعم لمقاتلي المعارضة السورية في مواجهة قوات نظام الرئيس بشار الأسد.

المصدر : القطرية,الجزيرة