قوات الجيش والشرطة بدأت حملة أمنية واسعة بسيناء منذ ثلاثة أسابيع (رويترز-أرشيف)

أصيب مجندان في الجيش المصري إصابات متوسطة عصر اليوم السبت إثر انفجار عبوة ناسفة في مدرعة كانا بداخلها على طريق رفح الشيخ زويد بشمال سيناء حيث تواصل قوات الجيش والشرطة حملتها للأسبوع الثالث على التوالي.

وقال مصدر أمني مسؤول إنه أثناء مرور إحدى مدرعات الجيش بالقرب من منطقة الوادي الأخضر على الطريق الدولي (العريش- رفح- الشيخ زويد) أصيب المجندان في انفجار العبوة الناسفة وتم نقلهما إلى مستشفى العريش.

وأضاف المصدر أن الجيش مستمر منذ صباح اليوم السبت ولليوم الخامس عشر في الحملة الأمنية التي أسفرت عن ضبط 15 عنصرا من الجماعات المسلحة المطلوبة لدى الأجهزة الأمنية، كما أسفرت الحملة عن ضبط 27 من الهاربين من أحكام قضائية.

اضغط للدخول إلى صفحة مصر

تجدر الإشارة إلى أن المناطق المستهدفة من الجيش والأمن محظورة على العامة ولا يسمح للصحفيين بدخولها، كما تشهد المنطقة انقطاعا شبه تام لشبكة الإنترنت والهاتف المحمول، وترد الأنباء منها عبر مصادر عسكرية أو شهود عيان.

وللأسبوع الثالث على التوالي نفذت قوات الجيش والشرطة في مصر حملة أمنية على قرى رفح والشيخ زويد بشمال سيناء على الحدود مع غزة وإسرائيل.

وقال شهود عيان إن طائرات الجيش تقصف عدة أماكن في تلك القرى، وأشاروا إلى أن المداهمات ما زالت مستمرة على المنازل في القرى الحدودية بحثا عن "الجماعات التكفيرية المسلحة".

يأتي ذلك وسط استنفار أمني شديد على جميع الطرق الرئيسية وعلى كمائن العريش ورفح والشيخ زويد الثابتة والمتحركة، وعلى جميع مداخل ومخارج شبه جزيرة سيناء، حيث يتم تفتيش دقيق لكل من يخرج أو يدخل إلى سيناء.

وكانت حملة أمنية قامت بها قوات الجيش في تلك القرى أمس الجمعة أسفرت عن ضبط خمسة من المطلوبين، في حين أكد مصدر أمني أن هناك عمليات وملاحقات أمنية تقوم بها قوات الجيش والشرطة في العريش وبئر العبد لملاحقة الجماعات المسلحة، مضيفا أن سلاح المهندسين في الجيش ما زال يقوم بعمليات ضبط واكتشاف أنفاق على الشريط الحدودي مع غزة.

المصدر : الألمانية