سوريا تسلم قائمة بالكيميائي وتحرك دولي
آخر تحديث: 2013/9/20 الساعة 23:51 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/20 الساعة 23:51 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/16 هـ

سوريا تسلم قائمة بالكيميائي وتحرك دولي

واشنطن تؤكد استخدام النظام السوري للسلاح الكيميائي وموسكو تتهم المعارضة (رويترز)

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أنها تسلمت من دمشق قائمة أولية بالأسلحة الكيميائية التي يملكها النظام السوري في إطار برنامج تفكيك هذه الأسلحة وفق الاتفاق الأميركي الروسي، وسط تحرك دولي للتحقق من الالتزام السوري.

وأفادت المنظمة -التي تتخذ من لاهاي مقرا لها- بأن السكرتارية الفنية التابعة لها تقوم حاليا بدراسة هذه القائمة، ورجحت المتحدثة باسمها أن تقوم سوريا بتقديم مزيد من التفاصيل عن ترسانتها الكيميائية وإكمالها بحلول الأسبوع المقبل من أجل بدء عملية سريعة للتخلص من الأسلحة قد تحول دون توجيه ضربات جوية أميركية ضد دمشق. 

وقالت المتحدثة "تسلمنا جزءا من التقرير ونتوقع المزيد"، دون أن تفصح عن المعلومات الغائبة عن الوثيقة التي وصفها دبلوماسي في الأمم المتحدة بأنها "طويلة جدا". 

وكان من المقرر عقد اجتماع للأعضاء الـ41 باللجنة التابعة للمنظمة لاتخاذ قرار بشأن الخطوات المقبلة في تحقيقاتها حول سوريا الأحد، ولكن أجل الاجتماع لأجل غير مسمى دون تفسير. 

وكان اجتماع الأحد في لاهاي مخصصا لتناقش الدول الأعضاء موضوع انضمام سوريا إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وبدء برنامج تدمير الكيميائي السوري ضمن الاتفاق الروسي الأميركي.

ونص الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين موسكو وواشنطن نهاية الأسبوع الماضي في جنيف بشأن تفكيك الأسلحة الكيميائية السورية على أن تقدم سوريا جردا كاملا بترسانتها الكيميائية من أسلحة ومنشآت.

وكانت واشنطن جزمت بأن الهجوم بالغاز السام يوم 21 أغسطس/آب الماضي على مدنيين في ريف دمشق كان من فعل قوات الأسد وليس المعارضة، في حين تقول روسيا إنه لا يوجد دليل على مسؤولية قوات الأسد، ونددت بنتائج تقرير للأمم المتحدة أكد استخدام غاز السارين في الهجوم.

كيري (يسار) أكد أنه تحدث مع لافروف هاتفيا عن توجه لاتخاذ قرار قوي ضد سوريا(رويترز)

تحرك دولي
من جانبه قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري -الذي دعا مجلس الأمن إلى التصويت الأسبوع المقبل على قرار يلزم سوريا- إنه تحدث عبر الهاتف الجمعة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف عن توجه لاتخاذ قرار "قوي" في الأمم المتحدة، وليس فقط عن تبني قواعد وقوانين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وكان سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن اجتمعوا لليوم الثالث على التوالي بشأن الوضع في سوريا بغية التوصل إلى اتفاق بشأن وضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت إشراف دولي.

ولم ترشح أي معلومات عن الاجتماع، غير أن السفير البريطاني الذي وصف المحادثات بالصعبة، قال إن السفراء سيواصلون اجتماعاتهم حتى التوصل إلى اتفاق، بينما قال السفير الروسي إن المحادثات لم تكن سيئة.

ويجتمع مبعوثون من القوى الخمس الكبرى بالأمم المتحدة في نيويورك قبل انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل لبحث خطة لوضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت السيطرة الدولية.

تحذيرات
وحذر دبلوماسي غربي الجمعة من أن تقاعس حكومة الرئيس بشار الأسد عن الإفصاح بشكل كامل عن كل مخزونها من شأنه أن يدفع القوى العالمية للسعي إلى تحرك فوري من جانب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإجبار دمشق على الامتثال.

وقال الدبلوماسي إنه إذا كانت الوثائق غير مكتملة "فسيحال هذا الأمر مباشرة إلى مجلس الأمن".

وحذر الرئيس الأميركي باراك أوباما من أنه لا يزال مستعدا لتوجيه ضربة لسوريا حتى دون تفويض من الأمم المتحدة إذا لم ينفذ الأسد الاتفاق.

غير أن الرئاسة الفرنسية -التي تؤيد أيضا اللجوء للفصل السابع إذا ما أخلت دمشق بالاتفاق- رحبت بتصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني الصحفية التي قال فيها إن بلاده على استعداد "لتسهيل الحوار" بين نظام الرئيس الأسد والمعارضة.

أما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقال إنه لا يمكن أن يجزم بأن خطة تدمير الترسانة الكيميائية السورية ستنفذ بنجاح تام، لكنه أضاف أنه يرى مؤشرات إيجابية.

من جانب آخر قال قدري جميل نائب رئيس الوزراء السوري لصحيفة غارديان البريطانية إن دمشق ستعلن وقفا لإطلاق النار في حال الاتفاق على عقد لقاء "جنيف 2" للسلام في سوريا، وقال إن وقف إطلاق النار سيتم ضمانه في حال موافقة المعارضة عليه، من قبل مراقبين دوليين من طرف الأمم المتحدة أو الدول الصديقة أو المحايدة.

المصدر : وكالات,غارديان

التعليقات