سلال جدد عزم بلاده بذل ما بوسعها لـ"تعزيز المكاسب الديمقراطية في مالي" (الفرنسية)

أبدت الجزائر استعدادها "لتحرير" شمال مالي مما وصفته بـ"احتلال الجماعات الإرهابية والإجرامية"، وهي المرة الأولى أن تعلن الجزائر رسميا استعدادها للتدخل العسكري في شمالي مالي.

جاء ذلك على لسان رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال في لقاء مع الرئيس المالي إبراهيم بوبكار كايتا بالعاصمة المالية باماكو الجمعة.

وأكد سلال -وفق وكالة الأنباء الألمانية التي نقلت ذلك عن وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية- باسم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة استعداد الجزائر "لبذل قصارى جهودها من أجل تحرير شمال مالي من احتلال الجماعات الإرهابية والإجرامية".  

وجدد المسؤول الجزائري عزم بلاده بذل كل ما بوسعها لـ"تعزيز المكاسب الديمقراطية" في مالي.

يشار إلى أن جماعات وصفت بالمتشددة سيطرت على المنطقة في مارس/آذار 2012، مما دفع فرنسا لإرسال قوات لمحاربة تلك الجماعات. 

وبحث سلال -الذي نقل تهاني بوتفليقة "الحارة" على انتخاب كايتا وتنصيبه- سبل تطوير العلاقات الثنائية، وتبادل وجهات النظر حول الوضع السائد في المنطقة.

المصدر : الألمانية