مطار طرابلس شهد عدة اقتحامات سابقة (الجزيرة-أرشيف)
قال مصدر ملاحي في مطار العاصمة الليبية طرابلس الدولي ليلة الاثنين إن مسلحين مجهولين عطلوا حركة الطيران المدني بالمطار، في حين وجهت السلطات الحكومية بتحويل مسار الطائرات إلى مطار امعتيقة العسكري.

وقال إن المسلحين منعوا طائرتين تتبعان لشركة طيران ليبية من الإقلاع، إحداهما متوجهة إلى مدينة بنغازي الليبية شرقي البلاد، والأخرى متجهة إلى مدينة الإسكندرية المصرية، في وقت تم تحويل مسار طائرة مدنية ثالثة إلى مطار امعتيقة العسكري بضواحي طرابلس.

وأضاف المصدر أن وزارة المواصلات الليبية أمرت بوقف حركة الطيران بالمطار بالنظر للاضطرابات الأمنية به، موضحا أنه جرى فتح مطار امعتيقة لاستقبال الطائرات بشكل مؤقت.

ونشبت الأزمة بعد دخول مجموعة مسلحة على متن سيارات وهي تحمل أسلحة رشاشة إلى مهبط الطيران ومحاصرة طائرتين بطاقمهما وركابهما قبل إقلاعهما.

أسلحة واشتباكات
ونقل خليفة النواع أحد ركاب الطائرة التي كانت متجهة إلى بنغازي لمراسل الأناضول أنه "أثناء استعداد الإقلاع فوجئنا بقائد الطائرة يتوقف ليعلن عن وجود سيارة عليها أسلحة متوسطة تقف في طريق الطائرة، ليطلب من الركاب بعد ساعة ونصف الساعة من الانتظار مغادرة الطائرة والعودة إلى المطار وإلغاء الرحلات إلى حين تأمين المطار".

وكانت مدينة سرت الليبية مساء أمس الأحد شهدت اشتباكات مسلحة أدت إلى سقوط عدة جرحى وإحراق عدد من السيارات وتوقف حركة المرور وإقفال المحال التجارية.

وقال المسؤول في اللجنة الأمنية العليا بالمدينة مخلوف بن ناصر إن الاشتباكات تسبب فيها موالون للعقيد الليبي الراحل معمر القذافي الذين أطلقوا الألعاب النارية في ذكرى مناسبة استيلائه على السلطة في الأول من سبتمبر/أيلول 1969م.

وجاءت الاشتباكات بعد أيام من اغتيال المدعي العسكري لشرق ليبيا يوسف علي الأصيفر في مدينة بنغازي التي تشهد انفلاتا أمنيا وموجة من الاغتيالات تستهدف القضاة وضباط الشرطة والجيش.

وكان الأصيفر مكلفا بقضايا عدة يحاكم فيها رموز نظام معمر القذافي الذي سقط بثورة 17 فبراير/شباط 2011م.

وأشار مخلوف إلى أن مسلحين يبدو أنهم موالون للنظام السابق أطلقوا النار وهاجموا بعض المحال التجارية وسط المدينة، وتوقع أن يتطوّر الوضع ويمتد إلى اشتباكات قبلية يمتد أجلها.

المصدر : الجزيرة + وكالات