تواصلت في مصر المظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري، في حين وقعت مواجهات بين قوات الأمن ومسلحين في قرية دلجا بمحافظة المنيا بصعيد مصر. وأكد شهود عيان أن عناصر الأمن فرضت طوقا على منازل بالقرية، ودهمت عددا منها واعتقلت عددا من الأشخاص.

ففي منطقة عين شمس بالقاهرة رفع المتظاهرون شعار "كلنا رابعة" في إشارة لمجزرة فض اعتصام رابعة العدوية قبل أكثر من شهر، كما ندد المتظاهرون بما سموها الاعتقالات التعسفية التي يتعرض لها معارضو الانقلاب.

وتظاهر معارضون للانقلاب العسكري مساء الأربعاء في منطقة حدائق القبة في القاهرة، ضمن فعاليات أسبوع الوفاء لدماء الشهداء.

وندد المتظاهرون بما أسموه الاعتقالات التعسفية والحد من الحريات منذ الانقلاب العسكري على الرئيس المعزول محمد مرسي، داعين السلطات لإطلاق سراح المعتقلين، ووقف التضييق على الحريات.

المظاهرات الرافضة للانقلاب تواصلت في مصر (الجزيرة)

كما خرجت مظاهرة في مدينة الإسكندرية ضمن فعاليات أسبوع الوفاء لدماء الشهداء، الذي دعا إليه التحالف الوطني لدعم الشرعية، وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين والكف عن ما سموه الممارسات القمعية والاعتقالات التعسفية التي تمارسها القوى الأمنية المصرية.

كما تظاهر معارضون للانقلاب في منطقة بئر العبد في شمال سيناء، ورفعوا شعارات "كلنا رابعة" كما نددوا بما سموه الممارسات القمعية للأجهزة الأمنية التي تستهدف معارضي الانقلاب، وطالبوا بإطلاق سراح المعتقلين من أبناء سيناء.

مواجهات دلجا
من جهة أخرى، أفادت مصادر للجزيرة بأن مواجهات وقعت بين قوات الأمن ومسلحين في قرية "دلجا" بمحافظة المنيا بصعيد مصر، بعد خروج مسيرات رافضة للانقلاب العسكري رغم استمرار العمليات الأمنية والاعتقالات التي تنفذها قوات الأمن في القرية منذ عدة أيام.

وأكد شهود عيان أن عناصر الأمن فرضت طوقا على عدة منازل في القرية ودهمت عددا منها واعتقلت بعض الأفراد.

ووفق مصدر أمني وشهود فقد أصيب شرطي بطلق ناري إثر تبادل لإطلاق الرصاص الأربعاء، بين قوات الأمن وأهالي القرية.

وكانت قوات الأمن اقتحمت القرية الاثنين الماضي مدعومة بمدرعات ومروحيات عسكرية وفرضت حظرا مؤقتا للتجول فيها، واعتقلت عشرات المطلوبين والمتهمين باقتحام وحرق مركز شرطة ديرمواس، ونقطة شرطة دلجا، ودير السيدة العذراء، والأنبا إبرام الأثري، وبيوت الأقباط بالقرية.

من جهتها، أعلنت أجهزة الأمن بالمنيا أنها أعادت مسيحيين اثنين مختطفين بقرية دلجا، إحداهما فتاة تم خطفها خلال الأحداث الماضية وعثر عليها بالقرب من القرية.

اضغط للدخول إلى صفحة مصر

وقال مصدر أمني إن قوات الأمن ألقت القبض على خمسة أشخاص من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية، في إطار الحملة التي تجري لليوم الثالث علي التوالي، للقبض على (المتورطين) في أعمال عنف وتخريب شهدتها قرية دلجا".

وبهذا يرتفع عدد الذين ألقي القبض عليهم حتى الآن إلى 146 شخصا في دلجا، التي يطلق عدد من أبنائها عليها اسم "رابعة الصغرى" نسبة إلى اعتصام رابعة العدوية شرقي القاهرة لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، حيث شهدت القرية هي الأخرى اعتصاما دام 75 يوما تأييدا لمرسي.

ويرى مناهضو الانقلاب العسكري أن استهداف قرية دلجا بهذه الحملة الأمنية يمثل "عقابا" لها على كثافة مشاركة أهلها في الفعاليات التي دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية، المنادي بعودة الرئيس المعزول إلى منصبه.

من ناحية أخرى، قال شهود عيان إن قوات أمنية وعسكرية نفذت عملية مداهمات جديدة لمنازل رافضي الانقلاب بمنطقة إبجيج في محافظة الفيوم.

وأكد الشهود أن قوات تابعة لجهاز الأمن الوطني (الأمن العام سابقا) مدعومة بقوات من الأمن المركزي والقوات الخاصة والجيش نفذت المداهمات، وقامت بتفتيش المنازل وتحطيم محتوياتها، لكنها لم تتمكن من اعتقال أصحابها لعدم وجودهم بها.

المصدر : الجزيرة + وكالات