الاقتراح الأميركي لتدريب المعارضة السورية طرح بعد هجوم الكيميائي في أغسطس/آب (الجزيرة-أرشيف)

طرحت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اقتراحا على الطاولة لتدريب قوات المعارضة السورية وتجهيزها، وفق شبكة سي إن إن الأميركية التي نقلت ذلك عن اثنين من المسؤولين في الإدارة الأميركية.

وأفادت الشبكة أن المسؤوليْن الأميركيين أكدا أنه في حال المصادقة على الاقتراح، فإن ذلك سيعزز من دور القوات الأميركية ويجعل الجنود الأميركيين لأول مرة على تماس مباشر مع المعارضة السورية.

وبحسب المسؤولين، فإن الاقتراح يخضع للدراسة منذ الهجوم الكيميائي في 21 أغسطس/آب قرب دمشق، والذي تتهم الولايات المتحدة نظام الرئيس بشار الأسد بارتكابه.

وعن مكان التدريب، اكتفى المسؤولان بالقول إنه قد يكون في بلد بالقرب من سوريا، ولم يقدما المزيد من التفاصيل بشأن هذا الاقتراح العسكري.

ولفت أحد المسؤولين النظر إلى أن الاقتراح -الذي ينطوي على تدريب جنود أميركيين لمقاتلين من المعارضة السورية- يتضمن التدريب على الأسلحة الصغيرة والقيادة العسكرية والسيطرة والأساليب العسكرية، لكن الأسلحة لن تقدمها الولايات المتحدة بشكل مباشر لأن البنتاغون لا يملك السلطة الشرعية لتسليح هؤلاء.

وكان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارتن ديمبسي قال للصحافيين أمس "لدينا عدد من الخيارات يجري تطويرها ويمكن أن توسّع دعمنا للمعارضة المعتدلة، لكن لا قرار اتخذ بعد في هذا المجال". 

وذكرت الشبكة الأميركية -وفق وكالة يونايتد برس إنترناشونال- أن الاقتراح التدريبي طرح لأول مرة خلال الأيام التي تلت هجوم أغسطس/آب الكيميائي، كوسيلة لتعزيز الدعم الأميركي.

المصدر : يو بي آي