الجيش الحر يسيطر على جبل الأربعين وقصر الفنار بإدلب (الجزيرة-أرشيف)

ارتفع عدد القتلى في سوريا الأربعاء على يد القوات النظامية إلى 61 شخصا، بينهم 24 مدنيا قضوا ذبحا وحرقا في بلدة كفرزيبا بإدلب وفقا لناشطين، كما قتل خمسة من مقاتلي المعارضة في اشتباك بين اثنين من أجنحتها شمال حلب، بينما سيطر الثوار على جبل الأربعين بإدلب وخاضوا معارك عدة في حلب ودمشق ودرعا وسط قصف جوي ومدفعي.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 61 شخصا الأربعاء في محافظات سورية مختلفة، بينهم أربعة أطفال وست نساء واثنان من المعتقلين و14 عنصرا من المعارضة المسلحة.

وأفادت الشبكة أن من بين القتلى 24 مدنيا لقوا حتفهم ذبحا وحرقا على يد قوات النظام في بلدة كفرزيبا بمحافظة إدلب الشمالية، مؤكدة أن بينهم نساء وأطفال.

وبدورها أكدت وكالة مسار برس أن قوات النظام أعدمت صباح اليوم حوالي 24 مدنيا وأحرقت جثثهم في بلدة كفرزيبا بالقرب من مدينة أريحا، وأضافت أن كتائب الثوار ردت على العملية بقتل عدد من عناصر قوات النظام بعد سيطرتها على قمة جبل الأربعين ومنطقة قصر الفنار المجاورة.

وكانت كتائب الثوار قد أعلنت منذ نحو شهر عن بدء معركة "كسر القيود عن أريحا الصمود"، سيطرت خلالها على مدينة أريحا قبل أن تضطر لاحقا للانسحاب جراء القصف المتواصل على الأحياء السكنية.

حي برزة بدمشق يتعرض لغارات جوية منذ أيام مما أدى لدمار كثير من المنازل (الجزيرة)

حلب ودمشق
وفي حلب، ذكر ناشطون أن خمسة قتلى سقطوا مساء اليوم في اشتباك بين لواء عاصفة الشمال وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بمدينة إعزاز القريبة من الحدود مع تركيا.

وفي الأثناء، قال اتحاد التنسيقيات إن الجيش النظامي قصف مدينة السفيرة جنوب المحافظة، بينما اشتبك الجيش السوري الحر مع قوات النظام قرب قرية القبتين في السفيرة وفي حي كرم الجبل، كما قصف الجيش الحر مواقع تمركز الجيش النظامي في بلدتي نبل والزهراء.

وقال ناشطون إن اشتباكات السفيرة أسفرت أمس عن مقتل خمسين عنصراً من قوات النظام والشبيحة وحزب الله اللبناني، وأضافوا أن الثوار دمروا دبابة ومدفعاً لقوات النظام.

من جهة أخرى، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن المقاتلات الحربية شنت غارات على حي برزة الدمشقي الذي يشهد معارك عنيفة منذ أيام، وأضافت أن قوات النظام كثفت عملياتها العسكرية في محيط الحي سعيا للسيطرة عليه في ظل ظروف صعبة يعيشها من تبقى من أهالي الحي الذي نزح معظم سكانه.

وأكدت شبكة شام تجدد القصف المدفعي على أحياء برزة والقابون وجوبر في العاصمة، كما وثقت قصفا على بلدات داريا ومعضمية الشام والمليحة وشبعا وبيت سحم ومناطق أخرى بالغوطة الشرقية.

وأضافت أن اشتباكات عنيفة دارت في محيط معضمية الشام وبيت سحم وبين بلدتي شبعا والمليحة، كما شنت قوات النظام حملة مداهمات في بلدة جديدة عرطوز.

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا

قصف وقتال
وفي درعا بجنوب سوريا، قال ناشطون إن قوات النظام قصفت بلدات تسيل وطفس وعدوان، كما استهدف القصف مدينة بصرى الشام الأثرية وبلدتي الطيبة ومزيريب وعتمان وإنخل.

ومن جانبه، قال الجيش الحر إنه اقتحم نقطة عسكرية في تل عشترة وكتيبة تابعة للنظام في منطقة عدوان غرب محافظة درعا، بينما ذكرت شبكة شام وقوع معارك بمنطقة الشيخ سعد.

وتتعرض الأحياء الثائرة بمدينة دير الزور لقصف متواصل منذ شهور، كما قصف جيش النظام بالطائرات والمدفعية مدينة موحسن في المحافظة نفسها.

ووفقا لشبكة شام، تواصل القصف اليوم على مدن الرستن والحولة وأطراف مدينة القريتين في حمص، وكذلك على مدن كفرزيتا ومورك وعقرب في حماة، وسط اشتباكات قرب عقرب ومورك في محاولة من قبل الثوار للسيطرة على حواجز عسكرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات