بوتفليقة سيقرر إما عرض التعديل الدستوري على الاستفتاء أو تمريره عبر البرلمان (الفرنسية-أرشيف)
قال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال إن اللجنة المكلفة بتعديل الدستور أنهت عملها ورفعت تقريرها إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن سلال قوله إن بوتفليقة سيدرس التقرير، وقد يضع ملاحظاته التي ستقدم للجنة من أجل التكفل بها.

وكان بوتفليقة قد شكل لجنة من خمسة خبراء قانونيين لوضع مشروع تمهيدي لتعديل الدستور يوم 7 أبريل/نيسان الماضي، قبل عشرين يوما من إصابته بجلطة دماغية ونقله للعلاج في فرنسا لمدة ثلاثة أشهر.

وأوضح سلال أنه "لم يتم اتخاذ أي قرار" بشأن تعديل الدستور، وأن الرئيس "هو من سيقرر في الوقت المناسب" إن كان سيعرض الدستور الجديد للاستفتاء الشعبي أو يكتفي بتصويت البرلمان عليه.

وعدل بوتفليقة الدستور مرتين: الأولى عام 2002 من أجل جعل اللغة الأمازيغية لغة وطنية، والثانية عام 2008 لإلغاء تحديد الولايات الرئاسية باثنتين، ليتمكن من الترشح لولاية ثالثة عام 2009 تنتهي عام 2014.

المصدر : وكالات