إحدى السفن الإيرانية بميناء بورتسودان (الجزيرة - أرشيف)

أعلن المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني اليوم الأربعاء أن سفينتين حربيتين إيرانيتين وصلتا المياه الإقليمية السودانية بطريقة غير رسمية، في طريقهما للرسو بميناء بورتسودان على البحر الأحمر للتزود بالمؤن.

وقال العقيد الصوارمي خالد سعد للجزيرة نت إن السفينتين هما مدمرة وسفينة للمؤن، معلنا أنهما طلبتا التزود بالمؤن والمياه والمواد الغذائية.

وأكد أن السفينتين الإيرانيتين لم ترسوا في ميناء بورتسودان الواقع على البحر الأحمر، وأنهما بحاجة لإذن خاص وإجراءات قبل أن تتمكنا من الاقتراب والرسو بالميناء ودخول طاقمهما إلى الأراضي السودانية.

وذكر أن دخول السفينتين الإيرانيتين المياه الإقليمية السودانية هو "على سبيل العبور الاعتيادي للسفن".

وكان ميناء بورتسودان استقبل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي حاملة طائرات -هليكوبتر- ومدمرة إيرانيتين بعد أقل من أسبوع على مهاجمة طائرات إسرائيلية مصنع اليرموك للتصنيع الحربي بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية حينها إن حاملة طائرات الهليكوبتر خارك، والمدمرة الشهيد نقدي تحملان "رسالة سلام وصداقة إلى الدول المجاورة، وتضمنان أمن خطوط الملاحة في مواجهة الإرهاب البحري والقرصنة".

وتعتبر إسرائيل أن منطقة البحر الأحمر وشرق السودان هي معبر لتهريب السلاح لحركة حماس في قطاع غزة، وهو ما نفته الخرطوم مرارا.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية