حملات تمشيط للجيش المصري في مدينة العريش مركز محافظة شمال سيناء في وقت سابق (رويترز-أرشيف)

واصلت قوات الجيش المصري بمعاونة الشرطة اليوم الأربعاء حملتها الأمنية المكثفة على قرى رفح والشيخ زويد بشمال شبه جزيرة سيناء. كما أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة عن توقيف أربعة "إرهابيين" من المتورطين في قتل ضباط الجيش والشرطة بالعريش والإسماعيلية شمال شرقي القاهرة.

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إنهم سمعوا دوي قصف وانفجارات في بعض المناطق بالقرى الحدودية مع قطاع غزة، وسط تحليق للطائرات ومداهمات وانتشار للمصفحات والمدرعات والمجنزرات، وفق ما أفادوا.

وبدوره قال مصدر أمني إن سلاح المهندسين بالجيش المصري يواصل جهوده لاكتشاف وضبط أي أنفاق على الحدود مع غزة، مضيفا أنه تم تدمير نفقين مساء أمس الثلاثاء.

يأتي ذلك وسط استنفار أمني شديد على جميع الطرق الرئيسية وعلى كمائن العريش ورفح والشيخ زويد الثابتة والمتحركة، وعلى جميع مداخل ومخارج شبه جزيرة سيناء، حيث يتم تفتيش دقيق لكل من يخرج أو يدخل إلى سيناء.

وتكثفت العمليات العسكرية في سيناء خلال الأسابيع الأخيرة إثر تصاعد الهجمات على قوات الأمن والجيش التي كان أعنفها يوم 19 أغسطس/آب الماضي عندما قتل 25 من عناصر الأمن.

وعلى الميدان, يصعب التحقق من صحة البيانات عن الخسائر البشرية لأن المناطق المستهدفة من الجيش والأمن محظورة على العامة، ولا يسمح للصحفيين بدخولها، وترد الأنباء منها عبر مصادر عسكرية أو شهود عيان.

المتحدث باسم القوات المسلحة أعلن عن توقيف أربعة "إرهابيين" تورطوا في عمليات استهدفت ضباطا للجيش والشرطة (الجزيرة)

مقتل ضابط ومساعد
وفي سياق متصل، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة أحمد محمد علي مساء أمس الثلاثاء عن توقيف أربعة "إرهابيين" تورطوا في قتل ضباط الجيش والشرطة بالعريش والإسماعيلية.

وقال المتحدث الرسمي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) إن عناصر الجيش الثاني الميداني تمكنت من إلقاء القبض على "إرهابيين" تورطوا في تنفيذ عدد من "العمليات الإرهابية" التي استهدفت عددا من ضباط القوات المسلحة والشرطة بالعريش (مركز محافظة شمال سيناء) والإسماعيلية (على قناة السويس) وأدت إلى وفاتهم.

وكانت آخر الحوادث التي استهدفت عسكريين أمس عندما قتل مسلحون مجهولون ضابطا ومساعد ضابط بالجيش وأصابوا اثنين آخرين بمحافظة الشرقية شمال شرق القاهرة.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن المسلحين كانوا يستقلون دراجتين ناريتين عندما أطلقوا النار على سيارة تابعة للجيش كانت تقف بمدخل مدينة الصالحية (إحدى مدن محافظة الشرقية) مما أسفر عن مقتل ضابط ومساعد ضابط وإصابة مجند وضابط برتبة نقيب.

المصدر : وكالات