العراق يشهد موجة من الهجمات التي تستخدم السيارات المفخخة في مناطق متفرقة من البلاد (رويترز)

سقط اليوم الثلاثاء العشرات من العراقيين بين قتيل وجريح في سلسلة تفجيرات وقع أغلبها في العاصمة بغداد، وهجمات شنها مسلحون في مناطق متفرقة من البلاد.

وقد تباينت أعداد القتلى والمصابين، فبينما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن 27 شخصا قتلوا في الهجمات بينها سبع سيارات مفخخة في بغداد، قالت وكالة رويترز إن عدد القتلى بلغ 32 على أقل تقدير.

ورصدت الوكالة الفرنسية مقتل 20 شخصا في أحياء عدة ببغداد التي شهدت تفجير سيارات مفخخة وهجمات مسلحين، استهدفت ساحة النصر في شارع السعدون ومنطقة الحسينية والزعفرانية وحي العامل وحي الإعلام وحي البتاوين ومنطقة الصدر والمدائن.

وأوقعت تلك التفجيرات العديد من الجرحى، وفق مصادر طبية وأمنية.

من جهة أخرى فجر مسلحون مجهولون بعبوات ناسفة منزل شرطي في حي القادسية بمنطقة الطارمية شمالي بغداد، مما أدى إلى مقتل والدته وإصابة شقيقه بجروح.

وفي الموصل، قال الملازم أول إحسان خضر من الشرطة إن "مسلحين مجهولين اغتالوا ستة من عناصر الشرطة كانوا يستقلون حافلة متوجهين إلى مقراتهم عند قرية عين جحش" الواقعة إلى الجنوب من الموصل.

وفي هجوم آخر، قتل جندي وأصيب أحد المارة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية للجيش في حي الإصلاح الزراعي غرب الموصل، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

كما أصيب اثنان من المارة بجروح جراء تفجير عبوة ناسفة من قبل قوات الأمن في منطقة باب سنجار غرب الموصل، وفقا للمصادر.

وأصيب العقيد محمد خماس معاون مدير الاستخبارات العسكرية في محافظة نينوى، وأحد مرافقيه، في انفجار عبوة ناسفة إلى جانب الطريق في منطقة القوسيات شمال الموصل أثناء مرور موكبهما في المكان.

الأمم المتحدة: نحو 800 عراقي قتلوا الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)

هجمات أخرى
وفي الفلوجة بمحافظة الأنبار اقتحم مسلحون مركز شرطة التحدي جنوب غربي المدينة حيث قتل ثمانية أشخاص، بينهم ثلاثة من الشرطة وثلاثة من المهاجمين، خلال اشتباك مسلح تبعه تفجير انتحاري.

وقال العقيد محمد العراك من قوات الشرطة إن الهجوم نفذه أربعة انتحاريين قتلوا في الاشتباكات مع الشرطة التي وصفته بالأعنف في المدينة.

وقال مصدر أمني في محافظة الأنبار إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على موكب مدير شرطة الفلوجة- القاطع الجنوبي العقيد عزيز فيصل وسط المدينة، واشتبك أفراد الحماية مع المهاجمين مما أسفر عن مقتل مسلحين اثنين.

ويشهد العراق أعمال عنف شبه يومية أسفرت منذ مطلع العام الجاري عن سقوط أكثر من أربعة آلاف قتيل، بحسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر طبية. وقالت الأمم المتحدة إن نحو ثمانمائة عراقي قتلوا الشهر الماضي، وإن ثلث الهجمات الفتاكة تقع في بغداد.

المصدر : وكالات