اقتحام سابق لقوات الاحتلال لجنين بهدف اعتقال ناشطين فلسطينيين (الفرنسية-أرشيف) 

قالت مصادر فلسطينية وإسرائيلية اليوم الثلاثاء إن ناشطا فلسطينيا قتل برصاص جنود إسرائيليين خلال غارة على مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية المحتلة، وذلك إثر اقتحام قوات من جيش الاحتلال للمخيم فجر اليوم.

وأوضح المصدر أن الجانب الإسرائيلي أبلغ الجهات الفلسطينية الأمنية بأن الشاب يُدعى إسلام الطوباسي البالغ من العمر عشرين عاما توفي متأثرا بإصابته بالرصاص خلال اعتقاله من منزله، مشيرا إلى أن الجانب الفلسطيني ينتظر أن يجري تسليم جثمان الشهيد.

وذكر الجيش الإسرائيلي أن قواته فتحت النار على الرجل "أثناء محاولته الفرار من اعتقاله بعد أن أطلق فلسطينيون النار وألقوا قذائف حارقة على القوات الإسرائيلية". وأضاف بيان الجيش أن الشاب ويبلغ من العمر عشرين عاما توفي متأثرا بجراحه في مستشفى إسرائيلي.

وقال مصدر أمني فلسطيني "تم إبلاغنا من قبل الجانب الإسرائيلي أن الشاب إسلام الطوباسي (20 عاما) توفي متأثرا بإصابته بالرصاص خلال اعتقاله من منزله".

وذكر شهود عيان من مخيم جنين أن عددا من آليات جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت فجر اليوم المخيم لاعتقال عددا من المواطنين. ولم يصدر تعقيب فوري من الجيش الإسرائيلي على حادث مقتل الشاب الفلسطيني.

وأفادت مصادر أن القوات الإسرائيلية داهمت منزل الطوباسي وقامت بتفجير الأبواب فجرا، واعتقلته بعد إصابته بالرصاص حيث استشهد لاحقا.

من جهته قال الهلال الأحمر الفلسطيني في جنين إنه نقل مصابا واحدا بالرصاص الحي في الساق نتيجة هذه المواجهات.

وإثر اقتحام المخيم اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال أدت إلى إصابة عدد من الفلسطينيين بالأعيرة النارية والمعدنية، وعشرات حالات الاختناق في صفوف المواطنين وطلبة المدارس في مدينة جنين ومخيمها.

وأصدرت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بيانا نعت فيه الطوباسي، وأوضحت أنه عضو في الحركة.

يشار إلى أن الطوباسي هو رابع فلسطيني يقتل في الضفة الغربية منذ أن استأنفت إسرائيل والفلسطينيون محادثات السلام في يوليو/تموز المنصرم.

المصدر : وكالات