شباب فلسطينيون يعتصمون أمام المعبر لمطالبة الجانب المصري بفتحه (الفرنسية)

أكدت الحكومة المقالة في قطاع غزة الاثنين أن السلطات المصرية ستعيد فتح معبر رفح البري على الحدود مع القطاع جزئيا الأربعاء والخميس المقبلين، وهو ما أكده أيضا مصدر أمني في مصر.

وقال المدير العام لهيئة المعابر والحدود في الحكومة المقالة ماهر أبو صبحة في بيان صحفي إن "الجانب المصري أبلغنا رسميا عن فتح المعبر يومي الأربعاء والخميس القادمين لأربع ساعات".

وأوضح أبو صبحة أن السفر عبر المعبر سيتم وفق الكشوف المسجلة لدى إدارة المعابر مع التدقيق لتمكين الحالات الإنسانية الأكثر حاجة للسفر، داعيا الجانب المصري لاستمرار فتح المعبر طيلة أيام الأسبوع للتخفيف من معاناة المسافرين.

وأضاف أن عدد المسجلين لدى وزارة الداخلية بلغ أكثر من 5000 مواطن، وأنهم جميعا من الحالات الإنسانية وأصحاب الإقامات وطلبة الجامعات والمرضى.

وفي الجانب المصري، نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر أمنى أنه تقرر فتح معبر رفح لعبور الحالات العاجلة من الجانبين الأربعاء والخميس القادمين، من الساعة العاشرة صباحا حتى الثانية من بعد الظهر، مشيرا إلى أن القرار اتخذ بناء على طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ذكرت أن عباس طلب في اتصال هاتفي من رئيس المخابرات المصرية اللواء محمد تهامي السماح للطلبة والمرضى والحالات الإنسانية بالخروج من غزة، مضيفة أن تهامي وعد عباس بالسماح لهؤلاء بالخروج خلال الأيام المقبلة.

وسبق أن اعتصم طلبة فلسطينيون اليوم أمام بوابة المعبر احتجاجا على استمرار إغلاقه، مما حال بينهم وبين الالتحاق بجامعاتهم في دول عربية وأجنبية.

وقال ممثل الطلبة مؤمن بارود في مؤتمر صحفي إن "المشكلة تهدد بضياع العام الدراسي لعدد كبير من الطلاب في الجامعات المصرية وغيرها من الجامعات التي لا يستطيع الطلاب الوصول إليها.

وكانت السلطات المصرية أغلقت المعبر منذ ستة أيام على خلفية الاضطرابات الأمنية التي تشهدها شبه جزيرة سيناء المصرية، حيث يجري الجيش المصري عملية عسكرية ضد من وصفهم بالإرهابيين، متهما حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالتدخل في الشؤون المصرية، وهو ما نفته الحركة.

المصدر : وكالات