عباس دعا حماس للقبول بإجراء الانتخابات من أجل تحقيق الوحدة والمصالحة الوطنية (الفرنسية-أرشيف)

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للقبول بإجراء الانتخابات من أجل تحقيق الوحدة والمصالحة الوطنية، وأكد أن حماس جزء من الشعب الفلسطيني وأن خيار إقصائها غير وارد، مشيرا إلى أن أمن حدود الدولة الفلسطينية مسؤولية الأمن الفلسطيني.

وخلال كلمة له في حفل تخريج الفوج الأول من جامعة الاستقلال بأريحا، قال عباس إنه في الوقت الذي تكون فيه حماس مستعدة لإجراء الانتخابات العامة ستكون السلطة الفلسطينية جاهزة لذلك بهدف إبقاء الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية لحمة واحدة، مشدّدا على أنه لا دولة من دون القدس الشرقية.

وأضاف "أخوتنا في غزة وتحديدا حماس، أيا كانت خلافاتنا معهم، فهم جزء من الشعب الفلسطيني، ولن نسعى ولا نستطيع أن نقصيهم ونبعدهم عن شعبنا فهم جزء منه".

وفي كلمته أكد عباس على أن أمن حدود الدولة الفلسطينية هو مسؤولية الأمن الفلسطيني بالدرجة الأولى ويمكن فقط لقوات دولية متفق عليها أن تراقب تطبيق ما يتم الاتفاق عليه مع إسرائيل في الوضع النهائي.

وشدد على أن الحدود الشرقية لدولة فلسطين الممتدة من البحر الميت مرورا بالأغوار والمرتفعات الوسطى إلى حدود بيسان هي حدود فلسطينية أردنية، ولا وجود لإسرائيل بين القطرين العربيين.

وعن الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، اعتبره عباس أنه بجميع أشكاله عمل غير شرعي، مطالبا الاتحاد الأوروبي بتطبيق الإجراءات الاقتصادية بحظر استيراد السلع من المستوطنات في الموعد المحدد بمطلع العام القادم.

وبالنسبة للمفاوضات الجارية حاليا برعاية أميركية، أكد الرئيس الفلسطيني على جدية القيادة الفلسطينية في السعي للتوصّل إلى حل عادل ودائم ينهي الصراع مع الإسرائيليين، مشيرا للتعاون لتحقيق ذلك مع الإدارة الأميركية وأطراف الرباعية والدول العربية من أجل إنجاح عملية السلام.

المصدر : وكالات