معارك بدمشق وريفها والحر يسيطر بريف درعا
آخر تحديث: 2013/9/14 الساعة 05:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/14 الساعة 05:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/9 هـ

معارك بدمشق وريفها والحر يسيطر بريف درعا


أفاد ناشطون سوريون أن 77 شخصا قتلوا أمس الجمعة مع استمرار قصف قوات النظام لمناطق مختلفة في البلاد، ووقوع اشتباكات مع قوات الجيش السوري الحر الذي أعلن سيطرته على مواقع للنظام بريف درعا، وذلك بالتوازي مع مظاهرات سلمية خرجت للتنديد بالمبادرة الروسية.

وقد وثقت الهيئة العامة للثورة السورية مقتل 77 شخصا الجمعة معظمهم في ريف دمشق ودرعا.

وقال مراسل الجزيرة في ريف إدلب إن شخصا قتل وأصيب آخر في قصف من قبل قوات النظام استهدف ثلاث مناطق مختلفة في منطقة جرجناز.

وأضاف مراسل الجزيرة أن القصف تم باستخدام قذائف صاروخية انطلقت -بحسب الناشطين- من معسكر وادي الضيف التابع لقوات النظام.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن قوات النظام قصفت بالبراميل المتفجرة بلدة كفرلاتة بريف إدلب، وتظهر الصور التي بثها ناشطون لحظة نزول البراميل على منازل المدنيين في البلدة. كما أفادت اللجان بأن القصف بالطائرات استهدف أيضا مدنا وبلدات أخرى. 

مظاهرة في كفرنبل تحت شعار "جمعة القاتل في حماية المجتمع الدولي" (الجزيرة)

معاقل النظام
وفي حلب، قال ناشطون إن الجيش الحر قصف معاقل للجيش النظامي والشبيحة في حي الأشرفية، وقال الناشطون إن الجيش الحر استهدف قناصة للنظام كانوا على أسطح المباني في الحي. 

وأفادت شبكة شام أن الطيران الحربي قام بقصف قرية عبيد بريف حلب الشرقي بالرشاشات الثقيلة.

وكان اتحاد تنسيقيات الثورة قد أشار في وقت سابق إلى اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في ريف حلب أسفرت عن تدمير عدد من الدبابات والمدرعات التابعة للنظام.

وقد أعلن قادة عسكريون في المعارضة السورية بمدينة حلب اندماج فصائلهما المقاتلة في فصيل واحد، حيث أعلن في احتفال رسمي انضمام لواء الفتح إلى لواء التوحيد وانضوائهما تحت قيادة عسكرية وسياسية واحدة.

ودعا القائمون على هذه الخطوة بقية الفصائل إلى التوحد من أجل تقوية صفوف المعارضة المسلحة. 

وفي العاصمة دمشق، قالت شبكة شام إن صاروخا أطلقته قوات النظام سقط في محيط مقبرة الشهداء القديمة بحي المغاربة في مخيم اليرموك مما أدى الى مقتل وإصابة العديد.

وفي وقت سابق شن الطيران الحربي غارات على حي برزة في شمال دمشق. كما قصفت قوات النظام بالطائرات والمدفعية مدن داريا ودوما ومعضمية الشام بريف دمشق، مما أدى إلى احتراق وتدميرعدد من المنازل وجرح عشرات الأشخاص.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات وقعت بين قوات المعارضة وقوات النظام في حيي برزة وجوبر بضواحي دمشق، وفي مدينتي معضمية الشام وزملكا بريف دمشق، مضيفا أن قوات المعارضة استهدفت تجمعات لقوات النظام السوري في ضواحي دمشق.

وأكد ناشطون سوريون أن قوات النظام واصلت قصفها لمناطق مختلفة في درعا وحمص ودير الزور.

مظاهرات
ورغم التوترات الأمنية، فإن مظاهرات عدة خرجت الجمعة في مناطق مختلفة تحت شعار "جمعة القاتل بحماية المجتمع الدولي"، في إشارة إلى رفضهم للمبادرة الروسية التي تجنب النظام ضربة عسكرية أميركية إذا ما تخلى عن سلاحه الكيميائي.

فقد خرجت مظاهرات في ريف إدلب وحماة وريف دمشق ودرعا وحمص وحلب، وأكدت جميعها على المضي في مساعيهم لإسقاط النظام والانخراط في الثورة والجهاد في سبيل الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات