معبر رفح هو المنفذ الوحيد على العالم الخارجي لنحو 1.7 مليون نسمة يعيشون في قطاع غزة (الجزيرة-أرشيف)

واصلت السلطات المصرية إغلاق معبر رفح الحدودي -اليوم السبت- لليوم الرابع على التوالي، وسط مناشدات فلسطينية بإعادة فتحه لإنهاء معاناة العالقين في جانبي المعبر.

وقال مصدر أمني مصري لوكالة الأنباء الألمانية إن معبر رفح مغلق اليوم لدواع أمنية وحتى تستقر الأمور في منطقة رفح والشيخ زويد، مضيفا أنه سيتم فتح المعبر عقب وصول تعليمات جديدة من القاهرة.

من جهتها نقلت وكالة يونايتد برس إنترناشيونال عن مدير هيئة المعابر والحدود في غزة، ماهر أبو صبحة  قوله إن المعبر لا يزال مغلقاً من قبل السلطات المصرية، وفي حال أي جديد سيتم الإعلان فوراً عبر موقع الداخلية ووسائل الإعلام.

وكان أبو صبحة قد كشف أن الجانب الفلسطيني قدم مقترحاً إلى نظيره المصري للخروج من الأزمة التي يعاني منها معبر رفح، وحل مشكلة عشرات المواطنين الراغبين في السفر.

ويقترح الجانب الفلسطيني معاملة المسافرين على أنهم معتمرون، بحيث تسلّم جوازاتهم للجانب المصري، ويتم فحصها في أي وقت، وعندما يفتح المعبر بالآلية التي يعمل بها حاليًا يتم السماح لهم بالسفر مباشرة.

وكانت مصر أغلقت المعبر يوم الأربعاء الماضي عقب تفجيرين استهدفا مبنى المخابرات الحربية وكمينا للجيش المصري في رفح مما أسفر عن مقتل 11 شخصا وإصابة 17 آخرين.

ومنذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي من الحكم في الثالث من يوليو/تموز الماضي، شددت السلطات المصرية من إجراءاتها الأمنية على حدودها مع قطاع غزة، حيث شملت تلك الإجراءات حركة أنفاق التهريب المنتشرة على طول الحدود المشتركة، مع إغلاق جزئي وأحياناً كامل لمعبر رفح.

ويعد معبر رفح هو المنفذ الوحيد على العالم الخارجي لنحو 1.7 مليون نسمة يعيشون في قطاع غزة، حيث تفرض إسرائيل حصارا مشددا على القطاع منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عليه عام 2007.

المصدر : وكالات