دعا القيادي في حزب الحرية والعدالة المصري عصام العريان في تسجيل صوتي المصريين إلى النزول إلى الشوارع للتظاهر اليوم الجمعة وغدا السبت، معتبرا أن التظاهر هو وفاء لشهداء الحرية والكرامة الإنسانية.

يأتي ذلك بعد دعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بمصر للاحتشاد اليوم الجمعة تحت عنوان "الوفاء لدماء الشهداء"، وسط استمرار المظاهرات الليلية التي تخرج في محافظات مصرية مختلفة للتنديد بالانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي.

وقبيل مظاهرات الجمعة خرجت مسيرات مناهضة للانقلاب في محافظات مصرية عديدة، منها مظاهرة في منطقة الرمل في الإسكندرية.

وحمل المتظاهرون لافتات تندد بالانقلاب ومجزرة ميدان رابعة العدوية وتطالب "بالقصاص للشهداء".

كما نظم معارضون للانقلاب العسكري في مصر وقفة احتجاجية ليلية في منطقة المهندسين في القاهرة ضمن فعاليات "الشعب يحمي ثورته".

ورفع المحتجون شعار "كلنا رابعة". كما نددوا بما سمَّوْها الممارسات التعسفية لقوات الأمن المصري، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين وفتح تحقيق بشأن ملابسات مجزرتي رابعة والنهضة.

وجاءت هذه المظاهرات رغم قرار السلطات المصرية أمس الخميس تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهرين.

وكانت السلطات فرضت حالة الطوارئ يوم 14 أغسطس/آب الماضي لمدة شهر، في أعقاب فض اعتصام مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة بالقوة، مما أدى إلى مقتل المئات وإصابة الآلاف.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية إيهاب بدوي في بيان إنه "ارتباطا بتطورات الأوضاع الأمنية في البلاد، وبعد موافقة مجلس الوزراء، قرر الرئيس عدلي منصور مدَّ حالة الطوارئ في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية لمدة شهرين، اعتبارا من الساعة الرابعة عصرا من يوم الخميس الموافق 12 سبتمبر/أيلول 2013".

ويأتي قرار تمديد حالة الطوارئ مخالفا لما جاء في الكلمة الأخيرة للرئيس المؤقت عدلي منصور الذي توقع فيها رفع حالة الطوارئ في البلاد قريبا في ظل ما وصفه بـ"تحسن الأوضاع الأمنية".

ولا تزال القاهرة و13 محافظة مصرية أخرى تخضع لحظر تجوال ليلي منذ فض اعتصام مؤيدي مرسي، الأمر الذي قوبل بتنديد دولي وحقوقي واسع.

المصدر : الجزيرة