البنتاغون يرفض اتهام بوتين لمعارضة سوريا
آخر تحديث: 2013/9/13 الساعة 04:03 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/13 الساعة 04:03 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/8 هـ

البنتاغون يرفض اتهام بوتين لمعارضة سوريا

بوتين يتهم المعارضة وليس قوات الأسد باستخدام السلاح الكيميائي بهجوم دمشق في أغسطس/آب (الأوروبية)

رفضت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الاتهامات التي وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المعارضة السورية باستخدام السلاح الكيميائي في هجوم أغسطس/آب قرب دمشق، في حين يرى دبلوماسيون أن تقرير الأمم المتحدة لن يلقي باللائمة على طرف بعينه.

وأكد المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد مسؤولة عن الهجوم، رافضا احتمال أن يكون من عمل المعارضة المسلحة.

وقال ليتل إن روسيا "معزولة وتقف وحيدة في إلقائها اللوم على المعارضة، وإنه لم ترد أي تقارير جادة تفيد بأن المعارضة استخدمت أسلحة كيميائية"، مشيرا إلى أن أكثر من ثلاثين دولة تحمل قوات الحكومة السورية المسؤولية.

وكان بوتين كتب الخميس مقالا نشرته صحيفة نيويورك تايمز يقول فيه "توجد مبررات كافية للاعتقاد بأن من استخدمها هو قوات المعارضة وليس الجيش السوري، لكي يتدخل مؤيدوها الأجانب الأقوياء الذين سيكونون منحازين إلى جانب الأصوليين".

واعتبر بوتين أن كافة الأسباب تدعو للاعتقاد بأن قوات المعارضة هي التي استخدمت السلاح الكيميائي، داعياً إلى اغتنام فرصة قبول دمشق الاقتراح الروسي وضع أسلحتها الكيميائية تحت رقابة دولية، لأن الضربة العسكرية الأميركية المحتملة قد تنشر النزاع في المنطقة بأسرها، وفق تعبيره.

غير أن المسؤول الأميركي يقول إن الأدلة تشير "بوضوح وبشكل مباشر إلى مسؤولية نظام الأسد".

ويتفق معه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الذي أكد أيضا الخميس أن مسؤولية الهجوم الكيميائي قرب دمشق -الذي راح فيه أكثر من 1429 قتيلا وفق الاستخبارات الأميركية- تقع على عاتق النظام وليس المعارضة.

واشنطن تعتقد أن النظام السوري هو المسؤول عن الهجوم الكيميائي (رويترز-أرشيف)

التقرير الدولي
ورجح فابيوس أن ينشر التقرير الدولي بشأن استخدام أسلحة كيميائية في سوريا يوم الاثنين المقبل، مضيفا أن ثمة مؤشرات تؤكد وقوع المجزرة ومن تسبب بمقتل المئات.

وعزا المسؤول الفرنسي تأكيده إلى أن النظام السوري هو الذي يملك مخزون الأسلحة الكيميائية والمصلحة في استخدامها.

وفي إطار تعليقه على تصريحات الرئيس الروسي، قال فابيوس إن "هذه ليست الحقيقة، وهذه ليست نظرتنا إلى الأمور، وهذا موقف يطوره الروس منذ فترة طويلة من دون أية مصداقية".

وبينما ذكرت وكالة رويترز أن مفتشي الأمم المتحدة لن يلقوا اللوم بوضوح على طرف بعينه في الهجوم الكيميائي، قال دبلوماسيون إن تقرير المفتشين يمكن أن يشير إلى الطرف المسؤول عن الهجوم.

وتوقع دبلوماسيان غربيان أن يؤكد تقرير آكي سلستروم الذي يقود فريق التفتيش وجهة النظر الأميركية بخصوص استخدام غاز السارين في الهجوم قرب دمشق.

ولفت الدبلوماسيان النظر إلى أنهما يتوقعان أن تشير هذه الحقائق بشكل غير مباشر إلى الحكومة السورية، لكنهما رفضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وذكر دبلوماسي ثالث أن التقرير لن يتهم طرفا على نحو مباشر بتنفيذ الهجوم في ضوء حدود تفويض الأمم المتحدة لسلستروم، لكنه قد يتضمن حقائق تشير إلى الطرف المسؤول.

المصدر : وكالات

التعليقات