مقتل خمسة أشخاص بهجمات في العراق
عـاجـل: منظمة العفو الدولية: تقارير تفيد بتعرض الناشطات والناشطين المعتقلين بالسعودية لتعذيب وتحرش جنسي

مقتل خمسة أشخاص بهجمات في العراق

عراقيون يتحلقون حول حطام سيارة مفخخة انفجرت الأسبوع الماضي في كركوك (رويترز)

لقي ثمانية أشخاص مصرعهم وأُصيب عشرون آخرون بجروح في حوادث أمنية متفرقة في العراق اليوم الخميس.

ففي مدينة كركوك الواقعة على بُعد 255 كلم شمال بغداد، لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وأُصيب 13 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة عند مرأب للسيارات تابع لقاعدة عسكرية في العراق أثناء تواجد مجندين جدد فيها.

وأوضح مصدر عسكري أن "انتحارياً يستقل سيارة مفخخة اقتحم مرأباً للسيارات تابعاً لمقر الفرقة 12 للجيش العراقي جنوب كركوك ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 13 آخرين".

وأوردت وكالة يونايتد برس إنترناشونال من جانبها أن خمسة أشخاص قُتلوا من بينهم ثلاثة مسلحين وشرطي وجُرِح سبعة آخرون في أنحاء مختلفة من العراق.

وقال مصدر أمني بمحافظة نينوى بشمالي العراق إن شرطياً قُتل فيما أصيب ثلاثة بجروح بانفجار عبوة ناسفة أثناء مرور دورية للشرطة قرب مركز التبادل التجاري في منطقة فلفيل شمال الموصل.

من جهة أخرى قُتل مقاول في شركة أبراج زين للاتصالات الهاتفية بهجوم مسلح استهدفه في حي الأربجية شرق الموصل.

وفي محافظة الأنبار بغربي العراق لقي ثلاثة مسلحين (شقيقان ووالدهما) حتفهم وأصيب أربعة أشخاص من أفراد عائلتهم بانفجار سيارة أثناء محاولتهم تفخيخها في منزلهم الكائن في منطقة البوفراج بمدينة الرمادي مركز المحافظة.

ومساء أمس الأربعاء، اغتيل مسؤول أمني بارز أمام منزله جنوب كركوك. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر أن مسلحين اغتالوا مساء أمس المقدم إيدن موسى البياتي معاون مدير الأمن الوطني أمام منزله جنوب كركوك بأسلحة كاتمة للصوت وهو ضابط تركماني شيعي من أهالي  قضاء طوزخرماتو.

وفي سياق أعمال العنف التي تجتاح العراق، قُتل أمس الأربعاء أيضاً ثلاثون شخصا على الأقل في هجوم انتحاري استهدف مسجداً شيعياً في بغداد، ما يرفع إلى 39 قتيلاً حصيلة الهجمات التي شهدتها مناطق مختلفة من العراق في نفس اليوم، وفق ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقام منفذ الهجوم الانتحاري الذي أوقع أيضاً أكثر من خمسين جريحاً، بتفجير شحنته الناسفة عند مدخل جامع التميمي في حي الكسرة المختلط في شمالي بغداد بعد صلاة العشاء. كما رصد الجمع انتحارياً ثانياً وقام بقتله قبل أن يفجر عبوته.

وقال ضابط في الشرطة طلب عدم كشف اسمه "بعدما فجر الانتحاري الأول نفسه، قامت الجموع بقتل ثانٍ كان يحاول دخول المسجد. ثم قاموا بإحراق جثته".

ويشهد العراق منذ مطلع العام هجمات شبه يومية هي الأعنف منذ العام 2008، مع سقوط أكثر من أربعة آلاف قتيل منذ مطلع 2013 بحسب تعداد أجرته وكالة الأنباء الفرنسية استناداً إلى مصادر طبية وأمنية.

المصدر : وكالات