الأسد يشترط وقف التهديد للالتزام بالمبادرة الروسية
آخر تحديث: 2013/9/12 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/12 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/8 هـ

الأسد يشترط وقف التهديد للالتزام بالمبادرة الروسية

الأسد اشترط وقف دعم ما سماه الإرهاب مقابل تنفيذ خطة نزع السلاح الكيميائي (الفرنسية)

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن دمشق لن تلتزم بالمبادرة الروسية ما لم توقف واشنطن تهديدها، وتتوقف عن دعم من وصفهم بالإرهابيين بالسلاح، مؤكدا أن توقيع سوريا على المعاهدة الدولية لحظر السلاح الكيميائي يتطلب التزامات من الطرفين.
 
وقال الأسد إن سوريا قررت وضع أسلحتها الكيميائية تحت الإشراف الدولي نزولا عند الرغبة الروسية وليس بسبب التهديدات الأميركية.
وأوضح الأسد وفق ترجمة لتصريحاته "إنها عملية ثنائية" مؤكدا أنه "حين نرى أن الولايات المتحدة تريد فعلا استقرار المنطقة وتتوقف عن التهديد والسعي للهجوم وتسليم أسلحة للإرهابيين، حينها سنعتبر أنه بإمكاننا المضي في العملية حتى النهاية وأنها مقبولة بالنسبة لسوريا".

وذكرت وكالة الأنباء الروسية الرسمية اليوم أن الأسد أبلغ قناة روسيا 24 أن سوريا سترسل وثائق للأمم المتحدة بشأن اتفاق ينظم تسليم ترسانتها الكيميائية. ولم تبث تلك القناة المقابلة على الفور ومن غير الواضح متى سجلت.

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا

وجاءت أقوال الأسد قبل ساعات من اجتماع مقرر بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري في جنيف لبحث الاقتراح الذي أعلنه لافروف يوم الاثنين، وخطة موسكو لتنفيذه.

ومن جهته قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الخطة لن تنجح ما لم تتخل واشنطن عن خطط لتوجيه ضربات جوية محتملة لمعاقبة الأسد على هجوم كيميائي في 21 أغسطس/آب حمل الرئيس الأميركي باراك أوباما قوات الحكومة السورية المسؤولية عنه.

ووافقت سوريا -التي تنفي المسؤولية عن الهجوم- على الاقتراح الروسي بتخليها عن مخزونها من الأسلحة الكيميائية لتتجنب أول تدخل غربي مباشر في الحرب التي قتلت أكثر من مائة ألف شخص.

وكان لافروف أكد، قبل محادثات مع الولايات المتحدة بشأن خطة روسية لتفكيك ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية، على ضرورة عدم تفويت "فرصة للسلام" في سوريا.

وقال خلال زيارة إلى كزاخستان "ثمة فرصة للسلام في سوريا ويجب عدم تفويتها" وفق تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الروسية.

ومن المقرر أن يلتقي الوزيران بعد ظهر الخميس بهذه المدينة السويسرية للتحدث بشأن خطة الإشراف على الأسلحة الكيميائية بسوريا التي سلمتها روسيا إلى الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات

التعليقات