أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن عدد القتلى في مختلف المحافظات السورية ليوم الثلاثاء قد بلغ 64 شخصا بنيران قوات النظام، في حين أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على عدد من المواقع العسكرية وقتل عدد من قوات النظام في عتمان بريف درعا وريف حماة.

وفي حلب أفادت لجان التنسيق المحلية بأن قوات النظام السوري واصلت قصف مدينة السفيرة. كما تركز القصف على مدينة الباب وبلدة خان العسل في حلب.

وقالت اللجان إن الجيش الحر استهدف بصواريخ محلية الصنع مبنى البحوث العلمية قرب حلب الجديدة، وإنه اشتبك مع قوات النظام وعناصر حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في حيي الشيخ مقصود والأشرفية.

أما في العاصمة دمشق، فقد أفادت الهيئة العامة للثورة بأن قوات النظام شنت ثلاث غارات جوية على حي برزة.

وأوضحت الهيئة أن حيي برزة وجوبر في العاصمة تعرضا للقصف أيضا بالمدفعية الثقيلة والدبابات المتمركزة على مرتفعات جبل قاسيون فألحق دمارا في المنازل.

وفي ريف العاصمة تركز القصف على معضمية الشام والرحيبة والنبك، في حين قال الجيش الحر إنه اقتحم مقار للنظام في منطقة دير سلمان في ريف دمشق.

لزيارة صفحة الثورة السورية اضغط هنا

وفي ريف حماة قالت شبكة سوريا مباشر إن مروحيات النظام قصفت بلدة كفرزيتا بالبراميل المتفجرة. وفي مدينة حماة قال الجيش الحر إنه سيطر على كتيبة للدفاع الجوي قرب اللواء 66 في ريف حماة الشمالي.

بينما تحدثت شبكة شام عن قصف بالمدفعية الثقيلة استهدف محيط حاجز يقع بين مدينتي طيبة الإمام وحلفايا، حيث يشن الثوار معارك للسيطرة عليه تزامنا مع هجمات استهدفوا خلالها مقر حزب البعث القديم بمدينة حماة.

وتجدد مشهد القصف بالبراميل المتفجرة أيضا في جبل الأربعين بريف إدلب، كما وثق ناشطون قصفا من الطيران المروحي على بلدات بزابور وكفرلاتة، بينما تدور اشتباكات في جبل الأربعين ومناطق متفرقة بالمحافظة الشمالية. 

بلدة معلولا
من جهة أخرى أعلن مقاتلون معارضون الثلاثاء انسحابهم من بلدة معلولا المسيحية بالقرب من دمشق، وذلك بعد يومين من سيطرتهم عليها.

وقال متحدث باسم المقاتلين في شريط فيديو نشر على الإنترنت "حقنا للدماء ولسلامة عودة أهالي معلولا يعلن الجيش الحر تحييد مدينة معلولا عن الصراع بين الجيش الحر والنظامي وجعلها مدينة محايدة شرط عدم دخول الجيش النظامي وشبيحته إلى هذه المدينة".

وأضاف المتحدث باسم "جبهة تحرير القلمون" التي تضم مجموعات مناهضة للنظام السوري في قطاع القلمون بالقرب من دمشق "يلتزم الجيش الحر بالانسحاب من المدينة وتأمين عودة الأهالي إلى بيوتهم سالمين".

المصدر : الجزيرة + وكالات