المتهمون يحاكمون عسكريا بتهمة مهاجمة منشآت عسكرية وهو ما ينفونه (أسوشيتد برس)

حددت المحكمة العسكرية بمحافظة السويس جلسة 17 سبتمبر/أيلول الجاري لمحاكمة ثمانية من قيادات إسلامية مؤيدة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، في حين قامت قوات الأمن بحملة اعتقالات لأعضاء بجماعة الإخوان المسلمين بينهم امرأة في ثمان محافظات مصرية.

فقد حددت المحكمة العسكرية بمحافظة السويس، شمال شرقي مصر، جلسة 17 سبتمبر/أيلول الجاري لمحاكمة ثمانية من قيادات الجماعة الإسلامية والإخوان المسلمين ومؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي، بتهمة المشاركة في الاعتداء على قوات الجيش وحرق مدرعات تابعة له والتحريض على حرق كنيستين يوم 14 أغسطس/آب الماضي.

وقال المحام أشرف توفيق إن من بين القيادات المحالة للمحاكمة عضو المكتب الإداري لجماعة الإخوان بالمحافظة أحمد الشاذلي، والقيادي السلفي كامل طليبة، والقيادي بالجماعة الإسلامية فوزي الكردي.

وأصدرت المحكمة العسكرية بمحافظة السويس الثلاثاء الماضي أحكاما متنوعة على 64 من مؤيدي مرسي، بينها السجن المؤبد (25 عاما) لفرد واحد، والسجن المشدد (15 عاما) لثلاثة، والسجن ما بين خمس وعشر سنوات على 48 آخرين، وببراءة 12 آخرين، بتهم تتعلق بـ"حرق مدرعات للجيش وكنائس والتحريض على القتل والعنف"، خلال احتجاجات شهدتها المحافظة على عزل مرسي، وفقا لنص الاتهام. ويعد هذا الحكم أول حكم قضائي عسكري يصدر بعد عزل الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وقال المحامي حلمي مرسي إنه تقدم بالتماس إلى قائد الجيش الثالث الميداني اللواء أسامة عسكر من أجل المطالبة بتخفيف الأحكام أو إيقاف الأحكام الصادرة، مشيرا إلى تقديم محامين لمتهمين آخرين بطلب مماثل.

وتابع في تصريح لوكالة الأناضول "أكدنا من خلال طلب الالتماس أن الصادر ضدهم أحكام من المحكمة العسكرية بالسويس لم يرتكبوا جرائم"، مضيفا أنه إذا رفض قائد الجيش للالتماس سوف نتقدم بطعن على الأحكام أمام نفس المحكمة.

قوات الأمن اعتقلت الآلاف من قيادات وكوادر الإخوان منذ الانقلاب (الأوروبية-أرشيف)

اعتقالات
من ناحية أخرى نفّذت قوات الأمن المصرية حملة اعتقالات أمس الاثنين بحق أعضاء بجماعة الإخوان المسلمين، بينهم امرأة، في ثمان محافظات مصرية.

ففي محافظة دمياط، بدلتا النيل، ألقت السلطات الأمنية المصرية القبض على أسماء الباروجي (زوجة أيمن الباروجي عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية) من منزلها.

وتعد الباروجي ثاني سيدة من مؤيدي مرسي تعتقل من منزلها بعد القبض على الفتاة سمية الشواف المنتمية للجماعة من منزلها بالجيزة، قبل أن تحصل على قرار بإخلاء سبيلها على ذمة القضية التي تأجلت إلى 9 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

من جانبه، أدان المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة حمزة زوبع القبض على سيدات الحزب دون مبرر. وقال "إن هذا الإجراء ليس مستغربا على قادة الانقلاب في ارتكاب مثل هذه الجرائم، وهو بمثابة وقود سيزيد من الثورة المستمرة ضد الانقلاب".

وتأتي عملية القبض على الباروجي بالتزامن مع دعوة للتحالف الوطني للتظاهر اليوم الثلاثاء في "مليونية الحرائر" للمطالبة بالإفراج عن المعتقلات وحقوق المتظاهرات.

أما في محافظة الإسكندرية فألقت قوات الأمن القبض على المدير بوزارة التربية والتعليم حسن العيسوي زايد. كما ألقت القبض على القيادي الإخواني جمال الهلباوي بمحافظة القليوبية.

وألقت قوات الأمن القبض على ثلاثة قيادات من جماعة الإخوان في بورسعيد، واثنين آخرين في بني سويف وسبعة في الفيوم وعدد آخر في المنيا وأسوان.

وفي القاهرة، نفت زوجة خالد حنفي أمين حزب الحرية والعدالة بالقاهرة النبأ الذي تداولته بعض المواقع بشأن اعتقاله فجر الاثنين.

وألقت قوات الأمن القبض على أعداد كبيرة من جماعة الإخوان وأنصارها في الأسابيع الأخيرة بتهم تتعلق بالتحريض على العنف والقتل والاعتداء على المنشآت العامة، وهو ما تنفيه الجماعة.

المصدر : وكالة الأناضول