سوريون قتلوا بقذائف تحمل غاز الأعصاب في الغوطة الشرقية (رويترز-أرشيف)
قالت عضو لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة المعنية بسوريا كارلا ديل بونتي إن فريقها يأمل في التوجه إلى هناك قريبا للتحقيق بشأن الاتهامات الموجهة للنظام السوري بشأن استخدام أسلحة كيميائية في الغوطة بريف دمشق وجرائم حرب أخرى. ولم تقدم بونتي إطارا زمنيا للزيارة، لكنها قالت إن الفريق على اتصال مع مفتشي الأسلحة الكيميائية التابعين للأمم المتحدة لمعرفة ما توصلوا إليه بشأن هجوم بالغاز السام يوم 21 أغسطس/آب الماضي.

وأضافت أن عمل الفريق الحقوقي سيستمر سواء نفذت الولايات المتحدة ضربات عسكرية عقابية ضد الحكومة السورية ردا على الهجوم أم لا.

وامتنع مسؤولو حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة عن التعليق على مدى تأثير أي ضربة جوية على أي زيارة يحتمل أن يقوموا بها، لكنهم شددوا على ضرورة أن تكون الظروف مناسبة لقيام الفريق بعمله.

وقالت ديل بونتي إن القائمة السرية التي تعدها اللجنة للسوريين المشتبه في ارتكابهم جرائم حرب "تزداد طولا"، لكنها لم تذكر أي تفاصيل.

وأضافت أن سوريا بعثت بإشارة إيجابية من خلال السماح لمفتشي الأسلحة الكيميائية بزيارة دمشق لجمع عينات من المناطق التي يعتقد أنها تعرضت لهجوم بمواد سامة يوم 21 أغسطس/آب الماضي، وهي العينات التي يتم تحليلها حاليا في معامل أوروبية.

وليس من اختصاص مفتشي الأسلحة تحديد المسؤول عن الهجوم، وإنما ذلك من صميم اختصاص محققي حقوق الإنسان، وفق ما صرحت به بونتي، ويضم الفريق المتمركز في جنيف أكثر من 20 خبيرا بعضهم متخصص في الشؤون العسكرية وعلم القذائف. 

وتحمل الولايات المتحدة وحلفاؤها الحكومة السورية المسؤولية عن الهجمات، وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين إن السيطرة على الأسلحة الكيميائية في سوريا تقتصر على الرئيس بشار الأسد وشقيقه ماهر وجنرال لم يُكشف عن اسمه، وتنفي دمشق مسؤوليتها عن تلك الهجمات.

وشكل فريق حقوق الإنسان قبل عامين ويرأسه البرازيلي باولو بينيرو، وهو فريق مستقل تابع للأمم المتحدة ولم يسمح للفريق قط بدخول سوريا لكنه يستند في تقاريره إلى مقابلات مع لاجئين سوريين ومنشقين هربوا من سوريا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة رولاندو جوميز إن مهمة الفريق تتمثل في جمع معلومات على نطاق واسع بخصوص انتهاكات القانون الدولي، ومن بينها استخدام الأسلحة الكيميائية، مضيفا أن تحديد المسؤولين عن مثل هذه الانتهاكات يدخل أيضا ضمن تفويض الفريق.

المصدر : رويترز