هادي: حادث إطلاق النار على باسندوة "عملية فردية مدانة وبلطجة غير مقبولة" (غيتي-أرشيف)
قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الأحد إن الهجوم الذي نفذه مسلحون مساء أمس السبت ضد رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة "فردي ومعزول".

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن هادي قوله -في اتصال هاتفي مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني- إن حادث إطلاق النار على رئيس مجلس الوزراء "عملية فردية مدانة وبلطجة غير مقبولة"، مؤكدا على مواجهته بـ"الحزم" باعتباره "عملا إجراميا يستحق العقاب الرادع".

وكان رئيس وزراء اليمن محمد سالم باسندوة قد نجا مساء أمس السبت من محاولة اغتيال، عندما أطلق مسلحون النار على موكبه بالعاصمة اليمنية صنعاء ولاذوا بالفرار بعد أن تصدى لهم الحرس الشخصي له. ولم يُصب أحد بأذى في الهجوم.

وقال علي الصراري مستشار رئيس الوزراء إن موكب باسندوة تعرض لإطلاق النار أثناء عودته إلى منزله قادما من مكتبه.

وأضاف أن حرس باسندوة تعرفوا أرقام لوحات السيارات التي كان يستقلها المهاجمون، وأن الجهات الأمنية تتعقبها.

وذكر مصدر أمني أن أربعة مسلحين أطلقوا النار على موكب باسندوة وسط صنعاء، فيما استبعد مصدر أمني آخر الأحد أن تكون لهذه الحادثة علاقة بتنظيم القاعدة.

وتم تعيين باسندوة رئيسا للوزراء في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 عقب تخلي الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح عن الحكم بموجب وساطة خليجية لنقل السلطة، تقلد بمقتضاها نائبه عبد ربه منصور هادي رئاسة اليمن.

ويعد باسندوة -المولود في عدن عام 1935- من الرعيل الأول للسياسيين اليمنيين الذين عاصروا فترة التشطير والوحدة، وتقلد مناصب كثيرة في إطار الجمهورية العربية اليمنية سابقا (اليمن الشمالي).

المصدر : وكالات