جمعة الحسم شهدت مظاهرات حاشدة رافضة للانقلاب في القاهرة والمحافظات (غيتي)
واصلت سلطات الانقلاب في مصر تنفيذ اعتقالات طالت قيادات بـجماعة الإخوان فضلا عن شخص قيل إنه مسؤول عن هجوم راح ضحيته 25 من جنود الأمن المركزي في شمال سيناءقبل نحو أسبوعين، في حين تعهدت جماعة الإخوان بمواصلة التظاهر حتى "استرداد الثورة".

وفي بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه قالت الجماعة إن "عهد النوم والراحة قد ولى"، واعتبرت أن خروج الشعب المصري بأعداد كثيفة غير مسبوقة في الجمعة الماضية لإعلان رفضه "للانقلاب الدموي المجرم" يؤكد أن الشعب الثائر لن يهدأ له بال حتى يسقط هذا النظام العسكري الانقلابي.

وأضاف البيان أن المصريين "لن يخلدوا إلى راحة بعد 30/8 وإنما سيملؤون الميادين والشوارع يوميا ويصعدون من فعالياتهم السلمية وسيبتدعون وسائل سلمية جديدة حتى يتم استرداد الثورة" .

أما الجماعة الإسلامية التي تنضوي مع الإخوان المسلمين وقوى سياسية أخرى تحت لواء التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب فقد حملت على ما وصفته بإعلام الانقلاب وانتقدت تجاهله لمظاهرات الجمعة وسعيه لإخفاء حقيقة نزول الملايين إلى الشوارع، كما انتقدت حملة السلطة الجديدة على قناة الجزيرة وملاحقته لكل من يعمل فيها أو يتعامل معها.

إحباط هجوم
في الأثناء شهد الصراع الذي تشهده مصر منذ عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي تطورا لافتا حيث قالت السلطات إنها نجحت في إحباط "هجوم إرهابي" استهدف سفينة أثناء مرورها بقناة السويس السبت واعتبرت أن هذا الهجوم كان يستهدف "التأثير على حركة الملاحة" في هذا الشريان البحري الرئيسي بالشرق الأوسط.

السلطات قالت إنها أحبطت هجوما
استهدف سفينة بقناة السويس (رويترز)

وأوضح رئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش أن عنصرا إرهابيا استهدف سفينة عابرة كانت تحمل علم بنما لكن المحاولة لم تحدث أي أضرار بالسفينة أو الحاويات المحملة عليها، كما أن حركة الملاحة لم تتأثر، علما بأن وكالة الأنباء الفرنسية قالت في المقابل إن مصادر ملاحية أكدت سماع دوي انفجارين على متن السفينة.

من جهة أخرى قالت مصادر حكومية الليلة الماضية إن أحد المعتقلين بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء واسمه عادل محمد إبراهيم الشهير بعادل حبارة اعترف بأنه قاد عملية قتل 25 من جنود الأمن المركزي في 19 أغسطس/آب الماضي، وأوضحت المصادر أن المتهم كان هاربا من حكم بالإعدام في قضية تفجيرات وقعت قبل سنوات في كل من دهب وطابا بجنوب سيناء.

وواصلت قوات الأمن حملاتها لاعتقال مشتبه بهم في سيناء وتحدثت مصادر عسكرية الليلة الماضية عن القبض على 31 ممن وصفتهم بـ"الخارجين على القانون والمتسللين الأفارقة"، وذلك خلال عمليات دهم أمنية بشمال سيناء، مشيرا إلى أن من بين المقبوض عليهم خمسة من "العناصر التكفيرية" بشمال سيناء.

حظر التجول
وبعيدا عن سيناء فقد أعلنت السلطات عن خفض مدة حظر التجول الذي فرضته عقب الفض الدامي لاعتصامات مؤيدي الرئيس المعزول حيث يبدأ من الحادية عشرة مساء بدلا من التاسعة وينتهي في صباح اليوم التالي، في حين يبقى حظر التجول مطبقا من السابعة مساء إلى السادسة صباحا في أيام الجمعة وهو اليوم الذي يشهد غالبا كثافة في عمليات التظاهر.

وعلى صعيد الاعتقالات شبه اليومية لرموز وقادة جماعة الإخوان المسلمين فقد أعلنت السلطات عن اعتقال فريد إسماعيل عضو الهيئة العليا لـحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان، وذلك بمدينة الزقازيق في محافظة الشرقية.

وكانت السلطات قد اعتقلت أمس القيادي بجماعة الإخوان صبحي صالح بمدينة برج العرب قرب الإسكندرية، ليلحق الرجلان بمعظم قيادات الصفين الأول والثاني للجماعة الذين تم القبض عليهم خلال الأيام الماضية وعلى رأسهم مرشد الجماعة محمد بديع الذي تحدثت أنباء أمس عن تعرضه لأزمة قلبية داخل السجن.

المصدر : الجزيرة + وكالات