قال مراسل الجزيرة بالقدس إن طائرة إسرائيلية بدون طيار شنت غارة على سيناء المصرية، وذكرت مصادر أمنية مصرية أن الغارة أدت لمقتل عدد من المسلحين، فيما تحدث الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية أحمد محمد علي عن وقوع انفجارين بمنطقة العجرة الحدودية شمال سيناء.

وأكد مراسل الجزيرة في القدس وقوع الغارة الإسرائيلية على الجانب المصري من الحدود، كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن خمسة "جهاديين" لقوا مصرعهم نتيجة انفجار وقع في وقت سابق اليوم بمنطقة العجرة في رفح، وذلك نتيجة تدمير منصة بدائية لإطلاق صواريخ كانت معدة لتوجيهها إلى داخل إسرائيل.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر أمني مصري قوله إن طائرة إسرائيلية بدون طيار أطلقت صاروخا تسبب بمقتل خمسة مسلحين وتدمير قاعدة لإطلاق الصواريخ.

أما وكالة الصحافة الفرنسية فنقلت عن مسؤول أمني مصري وشهود عيان أن عددا غير معروف من المسلحين قتلوا في الغارة، كما شككت بعض الروايات في مصدرها، حيث نسبتها بعض المصادر إلى الجيش المصري.

وفي الأثناء، قالت وكالة "معا" الفلسطينية إن انفجارا وقع بمدينة رفح المصرية عصر اليوم قرب معبر كرم أبو سالم عند الحدود الإسرائيلية، ونسبت لمصدر عسكري مصري قوله إن طائرة إسرائيلية بدون طيار قصفت قاعدة صواريخ منصوبة منذ الليلة الماضية بمنطقة صحراوية في رفح وقتلت قرابة خمسة مسلحين على الأقل.

من جهة أخرى، قال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك إنه تم سماع صوت انفجارين بمنطقة العجرة (3 كلم غرب خط الحدود مع إسرائيل) بين العلامتين الدوليتين 10 و11، وذلك في الساعة 4:15 مساء اليوم (2:15 بتوقيت غرينتش).

وأضاف علي أن عناصر القوات المسلحة تقوم بتمشيط المنطقة المحيطة بموقع الانفجارين، وأنه يتم اتخاذ كافة الإجراءات بواسطة العناصر المتخصصة للوقوف على أبعاد وملابسات الحادث.

وكانت سلطات الجيش الإسرائيلي أغلقت مساء أمس مطار إيلات جنوب إسرائيل لمدة ساعتين لدواع أمنية، كما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن معلومات وردت عن اعتزام جماعات مسلحة بسيناء البدء باستخدام سلسلة من الصواريخ المحمولة على الكتف وأنواع أخرى حصلت عليها خلال الساعات القليلة الماضية عن طريق البحر الاحمر.

بدورها ربطت وكالة الأنباء الفلسطينية بين إغلاق مطار إيلات واحتمال حصول إسرائيلي على تحذير مصري من احتمال وقوع ما وصف بأنه هجوم إرهابي.

وتعليقا على هذا الخبر قالت النسخة الإلكترونية لصحيفة هآارتس الإسرائيلية بأن الجيش الإسرائيلي قصف سيناء بالتنسيق مع الجيش المصري. وقالت القناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي أيضا إن الجيش المصري هو الذي قام بتحويل المعلومات لإسرائيل ما مكنها من تنفيذ الهجوم على جماعة جهادية في سيناء.

من جهته قال رئيس تحرير مجلة الديمقراطية بشير عبد الفتاح للجزيرة إن ما جرى اليوم لم يكن الحادث الأول من نوعه، حيث سبق أن لقي عدد من المصريين مقتلهم في سيناء قبل عام على بعد كيلومتر من الحدود مع إسرائيل.

وأشار عبد الفتاح إلى أن الحادث يؤكد ضرورة تعديل اتفاقية السلام والملحق الأمني الذي يعطي الكثير من الصلاحيات للجيش الإسرائيلي بينما لا يعطي للجيش المصري حق التموضع على جانبي الحدود ووضع أجهزة تنصت وبرامج إنذار مبكر. 

المصدر : الجزيرة + وكالات