الجيش اللبناني نشر دوريات تفتيش على الطريق السريع المؤدي للمطار جنوبي بيروت (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في بيروت بأن مسلحين اعترضوا فجر اليوم حافلة بعد خروجها من مطار بيروت الدولي واختطفوا مواطنيْن تركيين كانا على متنها هما طيار مدني ومساعده.

وقال وزير الداخلية اللبناني مروان شربل للجزيرة إن العملية وقعت عند الثالثة والنصف فجرا، وأشار إلى أن الحافلة كانت تقل طاقم طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية وأن المختطفين هما قائد الطائرة ومساعده. وأوضح أن التحقيقات مستمرة مع سائق الحافلة لكشف الفاعلين.

وقالت الشرطة إن ستة مسلحين على الأقل يستقلون سيارتين اعترضوا الحافلة قرب جسر الكوكودي جنوبي بيروت، في حين صرح السفير التركي لدى بيروت إنان أوزيليدز بأنه يأمل في أن تعمل سلطات البلاد من أجل إطلاقهما.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الخطف، غير أن أسرا لبنانيين خطفهم مقاتلون من المعارضة السورية في شمال سوريا العام الماضي قد طالبوا أنقرة ببذل مزيد من الجهد للإفراج عنهم.

وقال مصدر سياسي لبناني كبير لرويترز في وقت سابق هذا الأسبوع إن السلطات لديها معلومات بأن أقارب المحتجزين اللبنانيين يخططون لاحتجاز رهائن أتراك.

ووفق مراسل الجزيرة فإن لجنة أهالي المختطفين تعد تركيا داعما أساسيا لمقاتلي المعارضة في سوريا، وبالتالي فإن لها نفوذا على المقاتلين الذين يحتجزون اللبنانيين.

بدوره نفى ممثل عن عائلات الرهائن اللبنانيين في بيان أي ضلوع في خطف طياري الخطوط الجوية التركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات