الجيش اليمني وسع انتشاره لحماية السفارات المحتمل تعرضها لهجمات من القاعدة (رويترز)
أعلن مصدر أمني يمني مقتل أربعة من عناصر القاعدة فجر اليوم الثلاثاء في غارتين نفذتهما طائرة بدون طيار، يعتقد بأنها أميركية، على سيارة في منطقة شبوان بمحافظة مأرب شمالي شرقي اليمن. وقال إن بين القتلى قياديا بارزا من التنظيم يدعى صالح جماطي.

وأشار المصدر إلى أن الطائرة في غارتها الأولى قصفت سيارة تقل عناصر من تنظيم القاعدة في منطقة العرقين بالدماشقة بمحافظة مأرب، مما أدّى إلى تدمير السيارة واحتراقها ومقتل أربعة أشخاص كانوا على متنها.
 
وكشف عن غارة ثانية استهدفت منزل شخص يدعى سعود المعيلي مشتبه في انتمائه إلى تنظيم القاعدة، أدت إلى احتراق سيارة كانت بجوار المنزل، ولم تخلف ضحايا.
 
ونفذت الغارتان بعد ساعات من إعلان اللجنة الأمنية العليا باليمن عن أسماء 25 مطلوبا يخططون لتنفيذ عمليات ضد أهداف في البلاد.

وعرضت اللجنة مكافأة مالية قيمتها خمسة ملايين ريال يمني (نحو 23 ألف دولار أميركي) مقابل معلومات تؤدي للقبض عليهم.

مخاوف
وأثيرت المخاوف عقب إغلاق العديد من السفارات الأجنبية بصنعاء أبوابها منذ الأحد الماضي، تحسّبا من تنفيذ هجمات واسعة تستهدف مصالح حكومية وأجنبية، كشركات النفط والسفارات الغربية، انتقاماً لمقتل 13 من عناصر القاعدة بغارات جوية أميركية بطائرات بدون طيّار في محافظات جنوبي اليمن وشرقيه على مدى الأسبوع الماضي.

تقارير استخباراتية أكدت أن مجموعة من عناصر القاعدة تمكنت من التسلل إلى العاصمة صنعاء بهدف تنفيذ عمليات ضد منشآت حيوية ومصالح أجنبية

وتصاعدت المخاوف من شن هجمات على مناطق مختلفة من العالم مع إعلان الولايات المتحدة عن تهديدات يشتبه في أن تنظيم القاعدة يعد لتنفيذها في أغسطس/آب الحالي، ولا سيما في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونشرت الخارجية الأميركية يوم الجمعة تحذيرا يدعو كل مواطنيها في العالم إلى توخي الحذر.

وإثر ذلك أغلقت الولايات المتحدة 21 ممثلية دبلوماسية لها في العالم بداية الأسبوع الجاري، وأكدت وزارة الخارجية الأميركية مواصلة إغلاق 19 سفارة وقنصلية في الشرق الأوسط وأفريقيا حتى السبت المقبل "بدافع الحذر".

وكانت تقارير استخبارية قد أكدت أن مجموعة من عناصر القاعدة تمكنت من التسلل إلى العاصمة صنعاء بهدف تنفيذ عمليات ضد منشآت حيوية ومصالح أجنبية.

واتخذت السلطات الأمنية في صنعاء وباقي محافظات اليمن تدابير احترازية مشددة بعد تهديدات أطلقها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وتشمل الإجراءات الأمنية أيضا المنشآت والمواقع الهامة والإستراتيجية، بما فيها السفارات والموانئ والمطارات وأنابيب النفط وخطوط نقل الطاقة الكهربائية.

ويمثل اليمن نقطة اهتمام دولي ومثار قلق في الجانب الأمني، لأن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يتخذ من البلاد مقرا له كما أن اليمن جار للسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

المصدر : الجزيرة + وكالات