العناصر الأولية للتحقيق تميل إلى أن التفجير يندرج في إطار تسوية الحسابات (رويترز)
 
قتل شخص اليوم الثلاثاء لدى انفجار سيارته في مدينة بنغازي (شرق)، فيما تواجه ليبيا اضطرابا أمنيا متواصلا، يعكس عجز الحكومة الحالية عن بسط نفوذها على التشكيلات المسلحة في البلاد.
 
وقال المتحدث باسم الأجهزة الأمنية في بنغازي العقيد محمد الحجازي إن أحمد علي الورفلي قتل صباح اليوم لدى انفجار عبوة كانت موضوعة تحت سيارته.
 
وأضاف المتحدث في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن "الانفجار كان قويا جدا وأن جثة القتيل تفحمت بالكامل"، مشيرا إلى أن "عملية التعرف عليه قد استغرقت أكثر من ساعة"، مشيرا إلى أن العناصر الأولية للتحقيق تفيد أن ما حصل يندرج في إطار تصفية الحسابات.

وتشهد مدينة بنغازي، مهد الثورة الليبية، انفجارات وهجمات تستهدف في المقام الأول أجهزة الأمن، فيما تواجه السلطات الانتقالية صعوبة في بسط الأمن وفرض النظام، وتشكيل أجهزة أمنية وجيش محترف.
 
وتصاعدت وتيرة الاغتيالات والتفجيرات في الفترة الأخيرة عقب اغتيال المحامي والناشط السياسي عبد السلام المسماري في المدينة، وعدد كبير من ضباط الشرطة والجيش في مختلف أنحاء البلاد.

وقد أعلن المؤتمر الوطني الليبي (البرلمان) الذي يقود البلاد أمس تعيين وزير دفاع جديد في محاولة لمواجهة التحديات الناتجة عن عدم جاهزية الجيش ووجود مليشيات كثيرة لا تتبع للحكومة، وانتشار السلاح.

وأخذ التدهور الأمني والتجاذب السياسي منحى خطيرا في ليبيا بعد اقتحام مسلحين أمس ثكنات عسكرية غرب طرابلس، وإعلان حركة تطلق على نفسها اسم "الضباط الأحرار" عزمها استعادة ليبيا من نظام الحكم الحالي الذي جاء عقب إسقاط نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

المصدر : الفرنسية