أمير الكويت يدعو لتعاون الحكومة والبرلمان
آخر تحديث: 2013/8/6 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :قتلى في هجوم انتحاري أمام مقر للمخابرات الأفغانية غربي كابل
آخر تحديث: 2013/8/6 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/30 هـ

أمير الكويت يدعو لتعاون الحكومة والبرلمان

الصباح: الفترة الراهنة صعبة لا تتحمل الترف والانهماك في مسائل جدلية (الفرنسية)
دعا أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح اليوم إلى التعاون بين البرلمان والحكومة لوضع حد للأزمات السياسية المتتالية، خلال افتتاح مجلس الأمة الجديد (البرلمان).

وأكد الصباح في كلمة له على ضرورة تطبيق خطة التنمية ومحاربة الفساد والتوافق والحوار الموضوعي والنقاش واحترام الآراء، داعيا المجلس والحكومة والمواطنين إلى "مد يد العون ومساندة هيئة مكافحة الفساد".

وشدد الصباح على أن الفترة الراهنة "صعبة لا تتحمل الترف والانهماك في مسائل جدلية"، مؤكدا على ضرورة "إصلاح الجهاز الإداري للدولة".

وأوضح أن "الشعب الكويتي ينتظر من مجلس الأمة رقابة جادة لا شخصية أو كيدية، وعلينا جميعا الارتقاء بالوطن". وأكد على "وجوب تحقيق التعاون بين المجلس والحكومة وألا نسمح بأن تكون بلادنا ساحة لصراعات الغير".

من جانبه، قال رئيس الحكومة الجديدة الشيخ جابر المبارك "نبدأ اليوم مرحلة جديدة نتطلع فيها إلى الاستفادة من الماضي، وعلينا بذل الجهد والتحلي بالصبر والحكمة". وأضاف "نعاهد الأمير والشعب الكويتي على بذل المزيد من العمل والجهد لإرساء مسيرة التعاون المثمر مع المجلس وفق الدستور".

المبارك: علينا الاستفادة من الماضي وبذل الجهد والتحلي بالصبر والحكمة (الفرنسية)

برلمان جديد
واختير أعضاء البرلمان الجديد في الانتخابات التشريعية المبكرة الأخيرة التي شهدتها البلاد في 27 يوليو/تموز الماضي للمرة الثانية في غضون ثمانية أشهر، وذلك في ظل مقاطعة المعارضة مرة أخرى.

وقاطعت المعارضة الإسلامية والوطنية والليبرالية الانتخابات الأخيرة، إلا أنه بالرغم من ذلك بلغت نسبة المشاركة 52.2%، مسجلة ارتفاعا ملحوظا عن نسبة المشاركة في انتخابات ديسمبر/كانون الأول الماضي التي بلغت 40%.

وشهدت الكويت منذ 2006 سلسلة من الأزمات السياسية المتكررة التي أجبرت 11 حكومة على الاستقالة وأسفرت عن حل البرلمان ست مرات، الأمر الذي أثر سلبا على الإصلاح والتنمية.

وحقق الكويت -الذي يملك عشر الاحتياطي النفطي العالمي- فوائض تراكمية بلغت أربعمائة مليار دولار بفضل ارتفاع أسعار الخام في السنوات الـ12 الأخيرة.

وكانت الأقلية الشيعية (30% من السكان) الخاسر الأكبر في الانتخابات الأخيرة، إذ نالت ثمانية مقاعد مقابل 17 في مجلس الأمة السابق من أصل خمسين مقعدا، في حين حقق الليبراليون والسنة المعتدلون تقدما مقارنة بانتخابات ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : وكالات

التعليقات