تعيين فورد المرجح يأتي في وقت حساس في العلاقات بين مصر والولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت مصادر مطلعة أن واشنطن تنوي تعيين روبرت فورد سفيرها السابق في سوريا سفيرا جديدا لها في القاهرة، في وقت تتكثف فيه المساعي الأميركية والأوروبية للتوصل إلى حل سلمي ينهي الأزمة السياسية في مصر بعد عزل الرئيس محمد مرسي.

ونقلت رويترز عن مصدرين -تحدثا شريطة عدم نشر اسميهما- أن فورد مرشح بارز لهذا المنصب, في حين امتنعت وزارة الخارجية الأميركية عن التعليق ولم يعلق فورد بدوره على الأمر.

وكان فورد -الذي يتحدث العربية بطلاقة- قد أثار غضب الحكومة السورية بدعمه البارز للمعارضة التي تسعى لإنهاء حكم الرئيس بشار الأسد.

وسحب فورد من سوريا لفترة وجيزة في أكتوبر/تشرين الأول 2011 بسبب تهديدات لسلامته, ثم غادر دمشق نهائيا بعد ذلك بأربعة أشهر بعد أن علقت الولايات المتحدة عمل سفارتها مع تدهور الوضع الأمني هناك.

وفي مايو/أيار 2013 دخل فورد لفترة وجيزة شمال سوريا للاجتماع مع زعماء المعارضة ليصبح أرفع مسؤول أميركي يدخل سوريا منذ بدء النزاع.

وقت حساس
ويأتي تعيين فورد المرجح في القاهرة في وقت تمر به العلاقات بين مصر والولايات المتحدة  بحساسية شديدة، بعد رفض واشنطن وصف عزل الجيش للرئيس المعزول محمد مرسي بأنه "انقلاب".

وتعرض وزير الخارجية الأميركي جون كيري لانتقادات قوية يوم الجمعة بعد أن صرح لشبكة تلفزيون باكستانية بأن الجيش المصري كان "يستعيد الديمقراطية" عندما أسقط مرسي قبل أكثر من شهر.

وعمل فورد من قبل في العراق والجزائر وقضى فترة في سفارة القاهرة عمل فيها مستشارا اقتصاديا من عام 1988 حتى عام 1991. وفي حال تعيينه، سيخلف فورد آن باترسون التي رشحها البيت الأبيض يوم الخميس لتصبح مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط.

المصدر : رويترز