البرادعي (الرابع يمين) يتحدث إلى بيرنز أثناء لقائهما بالقاهرة الأحد (رويترز)

مدد مبعوثون عرب ودوليون زيارتهم للقاهرة، في حين تكثفت التحركات من أجل التوصل إلى مخرج سلمي للأزمة المتفاقمة في البلاد منذ عزل الجيش المصري الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز، فيما نقلت رويترز عن مصدر عسكري أن مبادرة ستطرح على جماعة الإخوان المسلمين لإقناعهم بإنهاء اعتصامهم.

وكان من المقرر أن يغادر وليام بيرنز نائب وزير الخارجية الأميركي وممثل الاتحاد الأوروبي برناردينو ليون، مصر مساء أمس الأحد لكنهما مددا إقامتهما، بحسب مصادر مصرية.

وقالت مصادر للجزيرة إن بيرنز سيلتقي اليوم الاثنين رئيس حزب الحرية والعدالة محمد سعد الكتاتني في سجنه.

وكان بيرنز وليون وبمعيتهما وزيرا خارجية قطر خالد بن محمد العطية، والإمارات عبد الله بن زايد، قد التقوا الليلة الماضية خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان في سجنه، وقد استمر اللقاء نحو ساعة.

وبحسب المصادر ذاتها فإن الشاطر أبلغ الوفد أن محمد مرسي هو الرئيس الشرعي المنتخب للبلاد، وهو ما أكده "التحالف الوطني لدعم الشرعية" الذي قال إن من يريد أن يتحدث مع المصريين عليه أن يتوجه إلى مرسي دون سواه.

من جهتها نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مصادر وصفتها بأنها مطلعة أن الزيارة تمت في سجن العقرب بمنطقة سجون طرة.

يأتي ذلك في وقت نقلت فيه وكالة رويترز عن مصدر عسكري رفيع المستوى قوله إن الجيش والحكومة في مصر سيعرضان الإفراج عن بعض أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من السجون وفك تجميد أصول الجماعة ومنحها ثلاثة مناصب وزارية في محاولة لإنهاء الأزمة.

وقال المصدر لرويترز إن المبادرة ستطرح حتى تنتهي الأزمة ويقتنع الإخوان بإنهاء اعتصاماتهم.

وفد لجنة الحكماء الأفريقية غادر مصر لرفع تقريره للاتحاد الأفريقي (الجزيرة)

حكماء أفريقيا
من جهة أخرى غادر وفد لجنة حكماء أفريقيا برئاسة ألفا عمر كوناري رئيس مالي السابق القاهرة صباح اليوم متوجها إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا بعد زيارة لمصر استمرت أكثر من أسبوع التقى خلالها عددا كبيرا من المسؤولين والشخصيات المصرية.
 
وصرحت مصادر دبلوماسية كانت في وداع الوفد بأنه سيقدم خلال الساعات القادمة تقريرا لقادة الاتحاد الأفريقي حول نتائج زيارته ولقاءاته في مصر وحقيقة ما حدث في 30 يونيو/حزيران بعدما التقى الوفد مع عدد كبير من  المسؤولين، على رأسهم الرئيس المؤقت عدلي منصور ونائبه محمد البرادعي، كما التقى عددا من الشخصيات التي تمثل جماعة الإخوان المسلمين، بينهم محمد مرسي.

يذكر أن الاتحاد الأفريقي علق أنشطة مصر في أعقاب أحداث 30  يونيو/حزيران، واصفا ما حدث بأنه انقلاب عسكري.

وضع خطير
إلى ذلك وصل العضوان في مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين وليندسي غراهام إلى القاهرة مساء اليوم في زيارة تستغرق يومين لإجراء محادثات مع الحكومة وجماعات المعارضة.

روبرت فورد الدبلوماسي المرشح لأن يكون سفيرا لأميركا بالقاهرة (الفرنسية)

وقال السناتور غراهام في تصريحات صحفية إن الاضطرابات الحالية إذا ما استمرت فإن مصر "ستصبح دولة فاشلة، ولهذا السبب نحن متوجهون إلى هناك".

من جهة أخرى، أوردت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في عددها اليوم الاثنين أن الدبلوماسي المخضرم في شؤون الشرق الأوسط روبرت فورد هو خيار وزير الخارجية جون كيري لتولي منصب سفير الولايات المتحدة لدى مصر.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم، أن كيري أوصى بتعيين فورد سفيرا بمصر.

واشتهر فورد -الذي يتحدث العربية بطلاقة- بتحديه للرئيس السوري بشار الأسد ولقائه بالمعارضين لحكمه عندما كان سفيرًا لواشنطن في دمشق في الفترة من 2011 حتى 2012.

وقد جرى سحب فورد من دمشق بعدما تدهورت الأحوال الأمنية في تلك الدولة التي تمزقها الحرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات