قالت مصادر للجزيرة إن وزيري خارجية قطر والإمارات ونائب وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز وممثل الاتحاد الأوروبي التقوا خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، وقد استمر اللقاء لنحو ساعة.

جاء ذلك رغم أن مصادر في جماعة الإخوان المسلمين قالت إن نائب المرشد للجماعة خيرت الشاطر رفض مقابلة الوفد الغربي العربي طالبا منهم مقابلة الرئيس المعزول محمد مرسي.

في غضون ذلك أكد التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب أن مرسي هو الممثل الوحيد للشعب المصري دستوريا.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه القاهرة حراكا دبلوماسيا وسياسيا واسعا لحل الأزمة السياسة المحتدمة هناك، بعد أن قرر وزيرا خارجية قطر والإمارات تمديد زيارتيهما لمصر، وفي حين اجتمع وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السياسي مع وليام بيرنز، ناقش مجلس الدفاع الوطني استعادة الاستقرار في البلاد.

فقد أعلنت مصادر مسؤولة بمطار القاهرة الأحد أنها تلقت إشارات من سفارات الإمارات وقطر والولايات المتحدة بمد زيارات وزيري خارجية الإمارات وقطر ووليم بيرنز نائب وزير الخارجية الأميركية لإجراء مزيد من اللقاءات حول الوضع في مصر.

وقالت المصادر إنه كان من المقرر مغادرة وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد ظهر الأحد إلا أنه قرر مد زيارته إلى غد الاثنين. كما كان من المقرر أيضا أن يغادر وزير خارجية قطر خالد بن محمد العطية قبل عصر الأحد إلا أنه طلب مد زيارته ولم يحدد الموعد الجديد للمغادرة.

وحسب المصادر، جرى تمديد زيارة بيرنز من الأحد إلى الاثنين لإجراء مزيد من اللقاءات للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الحالية.

وأضافت المصادر أنه يوجد بالقاهرة أيضا مبعوث الاتحاد الأوروبي لجنوب المتوسط برناردينو ليون، في حين أنهى وزيرا خارجية إريتريا والفلبين زيارتيهما لمصر الساعات الماضية، كما توافدت عدة وفود أمنية ومخابراتية لبحث التعاون الأمني مع المسؤولين المصريين بعد 30 يونيو/ حزيران، وسيصل خلال ساعات داتو محمد مبعوث رئيس وزراء ماليزيا ووفد صيني وآخر روسي.

وليام بيرنز التقى أمس
الرئيس المؤقت عدلي منصور (الفرنسية)

مشاورات بيرنز
وعلى صعيد متصل، اجتمع وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي مع وليام بيرنز نائب وزير الخارجية الأميركي والوفد المرافق له. وبحث اللقاء ضرورة نبذ العنف وتهيئة الأجواء لتحقيق الاستقرار والمصالحة الوطنية بمشاركة كل الأطياف والقوى السياسية الفاعلة.

والتقى بيرنز رئيس الوزراء حازم الببلاوي، وذلك بعد أن التقى أمس كلا من الرئيس المؤقت عدلي منصور ونائبه محمد البرادعي وممثلين عن التحالف الوطني لدعم الشرعية.

والتقى بيرنز أيضا وزير الخارجية المصري في الحكومة المؤقتة أمس السبت، وقال بيان لوزارة الخارجية المصرية إن فهمي أكد على التزام الحكومة المؤقتة بخريطة الطريق الانتقالية التي تنتهي بانتخابات جديدة.

وعلى الصعيد الأفريقي، اختتم وفد لجنة الحكماء التابعة للاتحاد الأفريقي زيارته لمصر. ويستعد الوفد لإعداد تقرير كامل عن هذه الزيارة. وأكد رئيس الوفد ألفا عمر كوناري رئيس مالي السابق، أن الوفد عقد كل اجتماعاته في مصر بحرية مطلقة، واستمع إلى جميع الأطراف بهدف المساهمة في خروج مصر من أزمتها.

الببلاوي عقد اجتماعا مع ممثلي
عدد من الأحزاب (أسوشيتد برس)

جهود داخلية
من ناحية أخرى قال بيان للرئاسة المصرية إن مجلس الدفاع الوطني برئاسة الرئيس المؤقت عدلي منصور عقد اجتماعا لمناقشة استعادة الاستقرار في البلاد.

ونوقشت في الاجتماع على وجه الخصوص "سبل التعامل مع التهديدات الأمنية الصادرة عن تجمعي رابعة العدوية والنهضة".

وقرر المجلس "دعم إجراءات الحكومة التي بدأت في اتخاذها مع التأكيد أن ذلك لا يحول دون إعطاء الفرصة لجهود الوساطات والمفاوضات التي يمكن أن تؤدي إلى تجنيب الوطن المخاطر الصادرة عن التجمعين، وتحافظ على أرواح المواطنين أيا تكن انتماءاتهم".

وأكد المجلس على المضي قدما في تحقيق النتائج المرجوة من خريطة طريق المستقبل سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.

كما التقى رئيس الوزراء حازم الببلاوي ممثلي عدد من الأحزاب المصرية الأحد، ووصف اللقاء بأنه مثمر. وقال مراسل الجزيرة أحمد الكيلاني إن الببلاوي سيلتقي ممثلي عدد من الأحزاب الإسلامية في وقت لاحق.

من جهته نفى المتحدث باسم جماعة الإخوان أحمد عارف ما نشر في بعض وسائل الإعلام عن لقاء بين التحالف الوطني لدعم الشرعية واللواء محمد العصار ممثل المجلس الأعلى للقوات المسلحة. وقال عارف إنه لا تفاوض مع من سماهم الانقلابيين, وجدد مطالب التحالف بعودة مرسي إلى الحكم.

كما نفى المستشار الإعلامي لحزب البناء والتنمية خالد الشريف اجتماع قادة التحالف الوطني لدعم الشرعية, مع الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

وأعلن أيمن نور رئيس حزب غد الثورة استقالته من المجلس القومي لحقوق الإنسان بسبب عدم الاستجابة لطلبه مقابلة الرئيس المعزول محمد مرسي.

ودعا نور إلى وقف الحملات والشحن الإعلامي وتبادل الاتهامات لعدة أيام وطالب بعقد لقاءات تخرج بحلول يقبل بها الجميع. كما أكد ضرورة بقاء الجيش بعيدا عن العملية السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات