يلجأ الفلسطينيون إلى الصيد في المياه المصرية منذ فرض إسرائيل حصارا على قطاع غزة (الجزيرة-أرشيف)

أدانت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) الهجوم الذي شنّته قوات البحرية المصرية على قاربي صيد فلسطينيين في المنطقة الحدودية قبالة رفح، الأمر الذي نجم عنه إصابة صيادين اثنين واعتقال خمسة آخرين، في حادث يشير إلى زيادة التوتر بين الطرفين.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشيونال عن الناطق الرسمي باسم حماس سامي أبو زهري قوله في تصريح مقتضب إن الحادث غير مبرر، داعياً للإفراج عن المعتقلين.

وكانت وكالة "الرأي" الناطقة باسم حكومة حماس في غزة قد قالت في خبر نشرته على موقعها الإلكتروني أمس إن "زوارق تابعة للبحرية المصرية أطلقت نيرانها باتجاه مراكب للصيادين الفلسطينيين قرب الحدود المصرية الفلسطينية في مدينة رفح فجر اليوم الجمعة".

وأضافت أن المواطنين الفلسطينيين اللذين أصيبا تم استهدافهما برصاصات في الكتف وتم نقلهما إلى مستشفى أبو يوسف النجار في مدينة رفح.

ويلجأ الفلسطينيون إلى الصيد في المياه المصرية منذ فرض إسرائيل حصارا على القطاع في منتصف 2006، يسمح لهم بالصيد في مسافة لا تتجاوز ستة أميال، وهم غالبا ما يتعرضون لإطلاق النار والاعتقال من قبل البحرية الإسرائيلية.

وتغلق مصر الأنفاق المنتشرة على الحدود الفلسطينية المصرية منذ تدهور الأوضاع الأمنية فيها في الأشهر الأخيرة.

كما أغلقت معبر رفح البري على هذه الحدود وهو المنفذ الوحيد أمام سكان قطاع غزة عدة مرات قبل أن تفتحه مؤخرا للعمل بشكل جزئي للسماح بسفر المرضى وأصحاب الإقامات والجوازات الأجنبية.

وتأتي هذه الإجراءات في سياق تشديد القوات المصرية مؤخراً من إجراءاتها الأمنية على الحدود المائية والأرضية بين غزة ورفح المصرية، لمنع أي أعمال تسلّل وتهريب عبر الحدود.

المصدر : وكالات