سيارات فريق التفتيش تغادر الفندق بدمشق في آخر أيام المهمة (الفرنسية)
قال مصدر تابع للأمم المتحدة في بيروت إن مفوضة الأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح أنجيلا كين غادرت العاصمة السورية دمشق، في الوقت الذي من المقرر أن ينهي فيه فريق التفتيش الدولي عمله في آخر أيام مهمته قبيل مغادرته غدا السبت.
 
وقد زار المفتشون اليوم مستشفى المزة العسكري في منطقة تسيطر عليها الحكومة في دمشق لزيارة جنود يشتبه بتعرضهم لغازات سامة. وقد أعلنت دمشق رفضها أي "تقرير جزئي" لمفتشي الأمم المتحدة، وشددت على ضرورة انتظار "التحاليل المخبرية" للعينات التي جمعتها البعثة.
 
وقد نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أممي أن كين توجهت إلى بيروت برا كي تغادر من المطار الدولي في  لبنان. ومن المتوقع أن يظل بقية فريقها حتى السبت.

كما شوهد رئيس فريق التحقيق في الأسلحة الكيمياوية أكي سيلستورم يتحدث إلى مفتش وهو جالس في إحدى السيارات المغادرة إلى بيروت مع كين، وفق وكالة رويترز.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال أمس إن فريق التفتيش الدولي عن الأسلحة الكيمياوية في سوريا يعتزم مغادرة دمشق صباح السبت، وأشار إلى أن الفريق الذي وصل سوريا يوم 18 أغسطس/ آب الحالي سيرفع تقريرا إليه فور مغادرته للبلاد.

وكان المفتشون قد أمضوا الأسبوع في زيارة مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بريف دمشق بعد تقارير عن هجوم بالغاز السام الأسبوع الماضي تلقي المعارضة بالمسؤولية فيه على الرئيس بشار الأسد، وعلى الجانب الآخر تتهم الحكومة مقاتلي المعارضة بشن هجمات بأسلحة كيمياوية على مدنيين وجنود.

 المفتشون زاروا الأيام الماضية مواقع تحت سيطرة الثوار بالغوطة (رويترز)

زيارة مستشفى عسكري
وقالت مصادر أمنية سورية وشهود عيان اليوم إن فريق التفتيش وصل مطار المزة العسكري لزيارة جنود تقول وسائل الإعلام الحكومية إنهم تعرضوا لغاز سام بضاحية جوبر في دمشق السبت الماضي.

ونقلت رويترز عن شاهد أن المفتشين لم يكونوا يرتدون سترات واقية مما يشير إلى أنهم لن يزوروا مناطق تسيطر عليها المعارضة بعد زيارتهم القاعدة العسكرية.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية حينها أن بعض الجنود تعرضوا لأدخنة كثيفة بعد أن عثروا على مواد كيمياوية في نفق كان يستخدمه مقاتلو المعارضة. وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن الجنود عانوا من حالات اختناق.

ولم تظهر تغطية القنوات التلفزيونية الرسمية دلائل توضح استخدام سلاح كيمياوي وإنما عرضت لقطات لخمسة براميل بلاستيكية زرقاء وخضراء من النوع الذي يستخدم عادة في نقل النفط، مصفوفة أمام جدار في غرفة، وكذلك لقطات لعدد من قذائف هاون صدئة وغيرها من المقذوفات.

وكان النظام اتهم مقاتلي المعارضة باللجوء إلى أسلحة كيمياوية لصد هجوم للجيش في حي جوبر في شرق العاصمة السبت الماضي. وتتهم المعارضة ودول غربية قوات النظام بشن هجوم بأسلحة كيمياوية على مناطق بالغوطتين في ريف دمشق تسبب بمقتل 1300 وفق مصادر الثوار.

 (الفرنسية)

رفض سوري
ومع قرب إنهاء المفتشين مهمتهم بدمشق, أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم رفض أي "تقرير جزئي" لمفتشي الأمم المتحدة. ونقلت وكالة سانا عنه ضرورة انتظار "التحاليل المخبرية" للعينات التي جمعتها البعثة "والتحقيق بالمواقع التي تعرض فيها الجنود السوريون للغازات السامة".

وأوضحت سانا أن المعلم سأل، في اتصال هاتفي مع بان، عن أسباب سحب أعضاء البعثة من دمشق قبل إنجاز مهمتهم، فأجاب الأمين العام بأنهم "سوف يعودون مرة أخرى لمتابعة مهماتهم".

وكان المتحدث باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش دعا أمس المفتشين الأمميين لزيارة مزيد من المواقع التي تردد أنها تعرضت لهجمات كيمياوية، مطالبا ببقاء المفتشين مدة أطول.

كما طالب المسؤول الروسي بأن يأخذ مجلس الأمن الدولي في الاعتبار تقرير الخبراء الروس الذين فتشوا موقع استخدام سلاح كيمياوي في خان العسل بريف حلب، بالإضافة إلى التقرير المنتظر من فريق خبراء الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات