أحد الانفجارات التي وقعت مؤخرا بالعراق (الجزيرة)

أعلنت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبطة بتنظيم القاعدة في بيان نشر على الإنترنت اليوم الجمعة مسؤوليتها عن سلسلة من التفجيرات في بغداد ومناطق أخرى بالعراق قائلة إن ذلك جاء ردا على إعدام سجناء من السنّة.

وقالت الجماعة إن الهجمات التي شُنت الأربعاء جاءت انتقاما لإعدام أشخاص الشهر الجاري أدينوا في قضايا تتعلق بالإرهاب.

ولقي مئات حتفهم في هجمات بالعراق في الأسابيع الأخيرة في أسوأ موجة عنف طائفي في البلاد منذ خمس سنوات على الأقل.

وفي الأسبوع الأخير قتل ما لا يقل عن 100 شخص في تفجير سيارات ملغومة وعبوات ناسفة وإطلاق نيران.

وأشار البيان إلى أن الهجمات نفذت في "ذروة الانتشار الأمني في بغداد والمناطق المحيطة بها والتي أصبحت سجونا كبيرة مقفلة على أهلها".

وأكد أن هذه الهجمات توزعت على "مقرات حكومية ومراكز أمنية وعسكرية وأوكار لأنصار الرافضية وأحلافهم".

غير أن أغلب المناطق التي استهدفتها هجمات الأربعاء تمثلت بأسواق ومناطق للمدنيين.

وقد امتد نشاط الجماعة، الذي كان يقتصر في السابق على العراق وحده، ليشمل الجارة سوريا حيث يخوض الرئيس بشار الأسد غمار صراع مع المعارضة دام حتى الآن زهاء 29 شهرا.

وقالت الدولة الاسلامية في العراق والشام في بيانها "انطلق أسود أهل السنة في بغداد العزيزة وباقي ولايات الدولة الإسلامية ردا على الجريمة الأخيرة التي ارتكبتها الحكومة الصفوية بإعدام ثلة جديدة من أسرى المسلمين أهل السنة في العراق"، في إشارة على ما يبدو إلى إعدام 17 شخصا في العراق هذا الشهر معظمهم مدانون في قضايا إرهاب.

وجاء في البيان، الذي نشر على موقع إلكتروني يستخدمه إسلاميون متشددون، "فلنثأرن لدماء إخواننا ولنمضين السيوف في رقابكم ما شاء الله لنا ذلك".

وزادت وتيرة هجمات المسلحين من الإسلاميين السنة بمن فيهم مسلحو دولة العراق الإسلامية فرع تنظيم القاعدة بالعراق بعد مرور 18 شهرا على انسحاب آخر جنود أميركيين من البلاد.

وكثفت دولة العراق الإسلامية من هجماتها بشدة هذا العام. وقُتل أكثر من ألف عراقي في يوليو/تموز، وهو أكبر عدد من القتلى يسقط في شهر واحد منذ العام 2008 وفقا لبيانات الأمم المتحدة.

وزادت الانقسامات الطائفية نتيجة للحرب الأهلية الدائرة في سوريا التي هزت الائتلاف الشيعي الكردي السني الهش في العراق.

وأثار تجدد العنف مخاوف من العودة للمذابح الطائفية الواسعة التي شهدها العراق عامي 2006 و2007.

المصدر : الفرنسية,رويترز