جماعة الإخوان بالأردن ترفض مشاركة قوات أردنية أو تقديم قواعد على الأرض (الجزيرة)

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن الجمعة رفضها لأي عمل عسكري ضد سوريا، وطالبت الحكومة بالامتناع عن المشاركة فيما أسمته العدوان.

وقال مجلس شورى الجماعة -الذي يضم 53 عضوا- في بيان إنهم يرفضون التدخل الأجنبي، وخاصة العسكري الذي تحضر له أميركا والغرب في سوريا.

وطالب البيان الحكومة الأردنية بالامتناع عن المشاركة في هذا العدوان من خلال قوات مشاركة أو تقديم قواعد على الأرض للانطلاق، داعيا إلى توحيد الجهود الرسمية والشعبية للحفاظ على الأردن أمام أخطار متوقعة.

ولفت البيان إلى أن الإخوان المسلمين في الأردن سيكونون في الخندق المتقدم للدفاع عن الأردن، مهما كان اختلافهم مع النظام ومع أداء الحكومات المختلفة. وانتقد المجزرة الأخيرة التي تعرض لها الشعب السوري وبشاعة الجريمة التي وصفها بأنها قد "يعف عن فعل مثلها بعض الغزاة والمعتدين".

وكانت الجبهة الوطنية للإصلاح المعارضة في الأردن -التي يتزعمها رئيس الحكومة الأسبق أحمد عبيدات- قد حذرت الخميس من توريط البلاد بصورة مباشرة أو غير مباشرة في أي عمل عسكري ضد سوريا.

رفض حكومي
يُشار إلى أن وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام والاتصال محمد المومني جدد في وقت سابق الجمعة موقف بلاده الرافض لأي عمل عسكري ضد سوريا.

وقال المومني في حديث بثه التلفزيون الحكومي إن الأردن يرفض أي عمل عسكري محتمل ضد سوريا، التي قال إنهم يريدونها آمنة ومستقرة، مشدّدا على اعتبار ذلك مصلحة أردنية.

وأضاف أن الأردن جاهز لكل السيناريوهات والاحتمالات لأي تداعيات لضربة عسكرية محتملة لسوريا، معتبرا أنه مع تصاعد أعمال العنف في سوريا لا بد من اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة.

وكان مصدر وزاري أردني رفيع أعلن يوم الأربعاء الماضي، أن القوات المسلحة الأردنية اتخذت إجراءات قصوى على الحدود الشمالية مع سوريا تحسبا لأي هجوم على سوريا.

ويبلغ طول الحدود الأردنية السورية 375 كيلو مترا.

المصدر : يو بي آي