بيلاي: نحن في حاجة إلى محاكمة المسؤولين عن انتهاك حقوق الإنسان والقانون الدولي (غيتي إيميجز-أرشيف)

دعت المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي الجمعة إلى فتح تحقيق مستقل في عشرات عمليات الإعدام المفترضة لجنود نظاميين سوريين على يد معارضين مسلحين في بلدة خان العسل الإستراتيجية بحلب، وذلك في وقت أعلن فيه الائتلاف الوطني السوري المعارض "التزامه الكامل بالتعاون" مع فريق أممي من المقرر أن يزور مناطق سوريا للتحقق من استخدام الأسلحة الكيمياوية.

وأوضحت بيلاي في بيان أصدره مكتبها أنه بناء "على تحليلات فريقي حتى الآن نعتقد أن مجموعات معارضة مسلحة قامت في واقعة واحدة موثقة بالفيديو بإعدام ثلاثين شخصا على الأقل أغلبهم جنود على ما يبدو"، مؤكدة أنه "ينبغي فتح تحقيق معمق لتحديد ما إذا تم ارتكاب جرائم حرب، وسوق المسؤولين عنها أمام القضاء".

وأضافت أن "عشرات الإعدامات" المفترضة هذه "صادمة للغاية" وتلفت النظر مجددا إلى الحاجة إلى محاكمة المسؤولين عن انتهاك حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

وكانت وسائل إعلام رسمية سورية قد اتهمت مقاتلي المعارضة بقتل 123 شخصا أغلبهم من المدنيين خلال هجوم في محافظة حلب في أواخر الشهر الماضي.

الفريق الأممي يواصل التحقيق في ملابسات ونطاق أعمال القتل (رويترز)

صور جثث
وبثت جماعة تطلق على نفسها اسم أنصار الخلافة الإسلامية فيديو على موقع يوتيوب أظهرت فيه نحو ثلاثين جثة لشبان مكومة بجانب حائط، موضحة أن القتلى كانوا رجال مليشيات مؤيدة للرئيس بشار الأسد.

من جهته يقوم فريق من المفوضية العليا للأمم المتحدة في المنطقة بالتحقيق في هذه المعلومات، بعد أن سبق أن دقّق في التسجيلات وجمع شهادات من سكان في حلب، حيث أظهرت بعض الأفلام جثث جنود نظاميين تلقى أغلبها رصاصة في الرأس في مختلف أنحاء المدينة بحسب الأمم المتحدة.

وأوضح مكتب بيلاي أن فريقه في المنطقة يواصل التحقيق في ملابسات ونطاق أعمال القتل، وقال إن لديه معلومات من مصدر جدير بالثقة بأن مقاتلي المعارضة لا يزالون يحتجزون ضباطا وجنودا أسروا في خان العسل.

وتُعد خان العسل هي أحد ثلاثة مواقع ستزورها مجموعة أخرى من محققي الأمم المتحدة لمحاولة التحقق من مزاعم استخدام أسلحة كيمياوية في الصراع.

وقتل أكثر من مائة ألف شخص في الحرب الأهلية في سوريا وفي الشهور الأولى من الصراع ألقي باللوم على قوات الأسد في ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان جرى توثيقها، لكن لجنة التقصي المختصة بسوريا والتابعة للأمم المتحدة تقول حاليا إن الجانبين ارتكبا فظائع.

الائتلاف دعا للتحقيق في استخدام الكيمياوي بخان العسل (رويترز)

التزام بالتعاون
في سياق متصل، أكد الائتلاف السوري المعارض "الحاجة لبدء التحقيقات في استخدام السلاح الكيمياوي في سوريا فوراً (...) وعلى التزامه الكامل بالتعاون وتقديم كافة التسهيلات لفريق التحقيق الأممي، بما في ذلك ضمان وصولهم إلى كافة المناطق المحررة".

وحث البيان فريق التحقيق الأممي على بدء تحقيقاته في استخدام السلاح الكيمياوي في منطقة خان العسل، معربا عن أمله أن "يكون ذلك في أسرع وقت ممكن"، وعن "التزامه بالقانون الدولي الإنساني واحترامه لحقوق الإنسان".

كما أكد البيان أن التقارير الدولية والمحلية تشير جميعا إلى تورط نظام الأسد باستخدام السلاح الكيمياوي في سوريا".

وكانت الأمم المتحدة قد أعربت الخميس عن أملها أن يتمكن خبراؤها من الوصول إلى سوريا خلال الأيام القليلة المقبلة لبدء عملهم، مشيرة إلى أن النظام السوري وافق الأربعاء على السماح لخبرائها بالتحقيق في ثلاثة مواقع يمكن أن تكون استخدمت فيها أسلحة كيمياوية.

وطلبت الحكومة السورية من الأمم المتحدة التحقيق في منطقة خان العسل فقط، في حين أن المنظمة الدولية كانت تطالب بأن تشمل مهمتها مناطق أخرى.

المصدر : وكالات