يتوقع خروج مظاهرات حاشدة في جلّ المحافظات رفضا للانقلاب (الفرنسية-أرشيف)


دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية اليوم الخميس إلى مظاهرات حاشدة في كل أنحاء مصر غدا الجمعة ضمن ما أطلق عليه "مليونية استرداد الثورة", في وقت واصلت فيه الأجهزة الأمنية المصرية حملة الاعتقالات التي طالت عشرات آخرين من معارضي الانقلاب العسكري.

وقال التحالف في مؤتمر صحفي اليوم إنه يتوقع مشاركة واسعة في جمعة "الشعب يسترد ثورته" بعد أسبوع "الشعب يقود ثورته", مضيفا أن الهدف من الاحتجاجات الشعبية المرتقبة استعادة ثورة 25 يناير التي يقول التحالف إن الانقلاب سرقها.

وقد دعا التحالف أمس كل المصريين إلى التظاهر غدا في كل المحافظات لإنهاء الانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي. كما دعا إلى تفعيل العصيان المدني السلمي.

وكان التحالف قد دعا إلى أسبوع "الشعب يقود ثورته", الذي شهد مظاهرات في ضواحي القاهرة وعدد من المحافظات. وتحدثت تقارير إعلامية عن استعدادات لخروج مظاهرات كبيرة تلتقي في مكان واحد بالإسكندرية, كما يجري التحضيرات لمظاهرات كبيرة في مدن مثل أسيوط والمنيا.

ولم يتضح ما إذا كان الأمن والجيش المصريان سيسمحان لمعارضي الانقلاب بالتظاهر وسط القاهرة بعدما كانا قد منعا تنظيم المسيرات في شوارعها وميادينها عقب القمع الدامي للمعتصمين في ميداني رابعة العدوية بالقاهرة والنهضة بالجيزة منتصف هذا الشهر.

وكان عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق من جماعة الإخوان المسلمين قد دعا في تسجيل بثته أمس قناتا الجزيرة والجزيرة مباشر مصر، الشعب المصري إلى مواصلة التظاهر والكفاح السلمي والخروج غدا الجمعة في مسيرات.

وبالتزامن مع المظاهرات المطالبة باستعادة الشرعية الدستورية, من المقرر أن تنظم حركة السادس من أبريل ورابطة شباب ضد الانقلاب وقفة احتجاجية غدا أمام قصر الاتحادية الرئاسي بالقاهرة.
تحالف دعم الشرعية دعا إلى
التظاهر والعصيان السلمي (رويترز)

السلمية والمبادرات
وخلال المؤتمر الصحفي الذي نظم اليوم بالقاهرة, تلا متحدث باسم تحالف دعم الشرعية بيانا دعا فيه المتظاهرين إلى الالتزام بالسلمية.

وندد التحالف بكل أعمال العنف التي استهدفت كنائس ومقار للشرطة فضلا عن بعض المساجد خلال وبعد قمع المعتصمين برابعة والنهضة, كما ندد بالعنف الذي يستهدف الجيش والشرطة في سيناء.

وفي المقابل, اتهم التحالف الأجهزة الأمنية بالتورط في أعمال العنف ونشر الفتن بين المصريين. وأكد أنه لا تفريط في دماء ضحايا القمع, داعيا إلى تشكيل جبهة للدفاع عن المعتقلين.

وأوضح أنه لا يتحفظ على أي مبادرة للتهدئة بشرط أن تضمن استعادة الشرعية, ومحاسبة المسؤولين عن قتل المتظاهرين في إطار تحقيق محلي ودولي.

وفي البيان ذاته, انتقد تحالف دعم الشرعية التعديلات المقترحة على دستور 2012, مؤكدا أنها تعيد إنتاج نظام الاستبداد والفساد سواء من خلال النظام الانتخابي الفردي, أو عبر وضع القوات المسلحة والقضاء فوق المحاسبة والرقابة.

اعتقالات
على الصعيد الأمني, أعلنت وزارة الداخلية المصرية اليوم أن أجهزتها الأمنية اعتقلت خلال أقل من 24 ساعة 41 من الكوادر الإدارية في جماعة الإخوان المسلمين, ومن سمتهم مثيري الشغب وبحوزة بعضهم أسلحة, حسب قولها.

وأضافت أنه تم اعتقال هؤلاء "المطلوبين" في 11 محافظة, وتحدثت عن ضبط أسلحة نارية وأخرى بيضاء لدى بعض المعتقلين.

وتصاعدت حملة الاعتقالات التي يشنها الأمن المصري على جماعة الإخوان المسلمين وأحزاب ومنظمات متحالفة معها ضمن تحالف دعم الشرعية منذ اقتحام ميداني رابعة والنهضة, بتهم في مقدمتها التحريض على العنف والقتل.

وأرجأت محكمة الجنايات بالقاهرة قبل أيام محاكمة مرشد الجماعة محمد بديع واثنين من نوابه إلى الشهر المقبل.

المصدر : وكالات,الجزيرة