الأردنيون يختارون اليوم رؤوساء وأعضاء مجالس البلديات بالمملكة (الأوروبية)
توجه االأردنيون صباح اليوم إلى صناديق الاقتراع لاختيار رؤوساء وأعضاء مجالس البلديات، وتجرى الانتخابات في ظل مشاركة هامشية للأحزاب القومية واليسارية ومقاطعة حركة الإخوان المسلمين التي تعتبر الكتلة الرئيسية بالمعارضة في البلاد.
 
ويتوقع أن تكتسح شخصيات عشائرية نتائج الانتخابات في غالبية محافظات المملكة الاثنتين والعشرين.

وبحسب الحكومة، سجل نحو 3.7 ملايين أردني أسماءهم في سجلات الناخبين لاختيار رؤساء مائة بلدية و970 عضو مجلس بلدي من بين ثلاثة آلاف مرشح في عموم البلاد، وبموجب قانون الانتخاب حُجز 297 مقعدا من المجالس البلدية للنساء.

لكن الحكومة أعلنت بعد ذلك عدم مشاركة 1.250 مليون ناخب هم أفراد القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والمغتربون وأربعون ألف موظف مشرف على الانتخابات، والذين يشكلون بمجملهم 35%من إجمالي عدد المقترعين.

تأتي الانتخابات أيضا مع ظروف اقتصادية صعبة يشهدها الأردن الذي يعاني من شح الموارد الطبيعية ودين عام تجاوز 23 مليار دولار وعجز في موازنة العام الحالي قدر بنحو ملياري دولار.

ورفعت الحكومة الشهر الماضي الضرائب على الهواتف المحمولة وخدماتها، وهي تخطط الآن لرفع أسعار الكهرباء بنسبة تصل إلى 15%.

في الوقت نفسه تقول المملكة إن مئات الآلاف من اللاجئين السوريين يرهقون مواردها الشحيحة، فضلا عن زيادة المخاوف من تداعيات النزاع في سوريا البلد المجاور.

يذكر أن حوالي خمسين ألف رجل أمن سيؤمنون الانتخابات "لتسهيل العملية ومنع العنف" بحسب مدير الدفاع المدني طلال الكوفحي.

المصدر : الفرنسية