كشفت تسجيلات مصورة جرافات تابعة للجيش المصري وهي تقوم بتجريف جثامين قتلى مجزرة فض اعتصام ميدان رابعة العدوية قبل نحو أسبوعين. في غضون ذلك واصلت السلطات المصرية حملة الاعتقالات بحق قياديي جماعة الإخوان المسلمين.

فقد أظهرت تسجيلات مصور لمجزرة فض اعتصام رابعة العدوية جرافة عسكرية وهي تقوم بتجريف العشرات من جثث ضحايا المجزرة غير مبالية بتحذيرات المتظاهرين.

ويظهر جزء من التسجيلات محاولات المعتصمين إنقاذ الموقف بعد انسحاب الجرافة وتنحية الجثث جانبا، وسط اشتعال للنار في المكان.

من جهة أخرى قال مصدر أمني مصري اليوم إن الأجهزة الأمنية ألقت فجر اليوم القبض على القيادي بجماعة الإخوان المسلمين وزير الشباب السابق أسامة ياسين، وعضوين آخرين بالجماعة أحدهما سكرتير خيرت الشاطر نائب المرشد العام للجماعة.

تحريض وقتل
وأضاف المصدر أنه تم القبض على الثلاثة في منطقة التجمع الخامس شرق العاصمة المصرية القاهرة، حسب التلفزيون المصري.

ياسين يواجه تهمة التحريض على ارتكاب جرائم القتل والشروع فيه (الجزيرة)

ووفق مصادر أمنية وحقوقية متطابقة فإن مجموعة أمنية من إدارات تابعة لوزارة الداخلية اقتادت المعتقلين لإجراء استجواب مبدئي بأحد المقار الأمنية قبل نقلهما إلى أحد السجون شديدة الحراسة.

ويواجه الثلاثة اتهامات "بالتحريض على ارتكاب جرائم القتل والشروع فيه بغرض الإرهاب ضد المتظاهرين"، فى ضوء الأحداث التى وقعت أمام مقر مكتب إرشاد الجماعة بضاحية المقطم.

يشار إلى أن المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع والمهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام ومحمد رشاد بيومي نائب المرشد الحالي يحاكمون على خلفية نفس الاتهامات.

ويأتي القبض على الثلاثة في إطار حملة تشنها أجهزة الأمن المصرية للقبض على قيادات وعناصر جماعة الإخوان، في أعقاب عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من الشهر الماضي من جانب الجيش.

وكان رئيس جلسة محاكمة بديع ونائبيه خيرت الشاطر ورشاد بيومي قد أجل الجلسة إلى يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول المقبل لغياب النائبين، بعد أن تلا بيانا من وزارة الداخلية يفيد بعدم إمكانية إحضار المتهمين بسبب الأوضاع الأمنية. واستنكر محامي المتهمين عجز الأجهزة الأمنية عن تأمين وصولهم.

تسجيل مصور يظهر قيام جرافات الجيش بتجريف جثث قتلى ميدان رابعة (الجزيرة)

إلى ذلك تعكف لجنة قانونية على إعداد مذكرة بشأن قضية تورط محمد مرسي و33 قياديا من الإخوان في تهم التخابر وتكوين تشكيل إرهابي بغرض المساس بالأمن المصري.

جنايات وبلاغات
وأعلن اليوم في الإسكندرية عن إحالة 63 من مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي لمحكمة الجنايات.

في سياق متصل تقدم عدد من المحامين بينهم المستشار مرتضى منصور ببلاغ إلى النائب العام المصري للتحقيق مع 21 شخصية عامة بتهمة "التحريض على القتل والبلطجة والتخابر مع جهات أجنبية"، بينها الشيخ يوسف القرضاوي والسياسي أيمن نور.

وكثر في الآونة الأخيرة في مصر توجيه تهمة التخابر والعمالة لعدد من الشخصيات من داخل التيار الإسلامي وخارجه، حيث يجمع بينها الجهر بآراء لا ترضي قادة الانقلاب في مصر.

من جانب آخر قال مصدر قضائي إن حكم محكمة جنح استئناف الإسماعيلية برئاسة المستشار خالد محجوب فى قضية اقتحام وتهريب المساجين من سجن وادي النطرون أصبح نهائيا لمضي ستين يوما على موعد الطعن القانوني. موضحا أن جماعة الإخوان المسلمين لم تطعن على الحكم في الموعد المحدد قانونا.

وقالت المحكمة إن التحقيقات أثبتت تورط عناصر خارجية وداخلية في تهريب المسجونين، من بينها عناصر في جماعة الإخوان المسلمين.

مظاهرات وهجمات
وقد خرجت في القاهرة وعدة محافظات مصرية مظاهرات تندد بالانقلاب في ثاني أيام أسبوع حمل شعار "الشعب يقود ثورته" الذي دعا إليه التحالف الوطني للدفاع عن الشرعية.

الإسكندرية ومدن أخرى شهدت مظاهرات داعمة لعودة مرسي (الجزيرة)
وخرجت مظاهرات في مدينة مرسى مطروح شمال غرب مصر تندد بالانقلاب وبالإفراج عن الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وجابت مظاهرة ليلية شوارع مدينة الإسكندرية، وندد المتظاهرون بالانقلاب العسكري وما أعقبه من سقوط قتلى وحملات اعتقالات وتضييق.

كما تظاهر عدد من الطلاب الرافضين للانقلاب في جامعة الزقازيق في محافظة الشرقية، فيما تظاهر عدد من سكان بئر العبد بشمال سيناء، ورددوا أهازيج وهتافات مؤيدة للشرعية.

وتفرض السلطات المصرية المؤقتة حظرا للتجول في عدة محافظات مصرية ابتداء من التاسعة ليلا حتى السادسة صباحا.

من جهة أخرى أكد مصدر عسكري مصري أن مجهولين نفذوا هجمات مسلحة استهدفت ثلاثة مقار وحواجز أمنية بمدينة العريش الأحد.

المصدر : وكالات