قوات الأمن المصرية واصلت حملات الاعتقال ضد معارضي الانقلاب العسكري (الأوروبية)

تواصلت عمليات الاعتقال التي تشنها أجهزة الأمن المصرية للمعارضين للانقلاب العسكري في محافظات عدة، كما استمرت المظاهرات المنددة بالانقلاب في حين قال التحالف الوطني لدعم الشرعية إن الشعب المصري "أجبر سلطات الانقلاب على تقليص ساعات حظر التجوال".

وقالت مصادر أمنية إن السلطات المصرية ألقت القبض على رجل يدعى داود خيرت مقرب من شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

وذكرت المصادر الأمنية أن السلطات اتهمت خيرت بتزويد متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي بالسلاح ووصفته بأنه الذراع اليمنى لمحمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة، الذي ألقي القبض عليه في 17 أغسطس/ آب.

وتنفي جماعة الإخوان المسلمين استخدام السلاح قائلة إنها حركة سلمية وليست لها صلة بتنظيم القاعدة.

كما ألقت أجهزة الأمن المصرية القبض على عمار البلتاجي نجل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وبرفقته ثلاثة من أبناء قيادات الإخوان, وقال مصدر بوزارة الداخلية إن عملية الاعتقال تمت في مدينة بني سويف جنوب القاهرة، بناء على أوامر صادرة من النيابة العامة.

وفي محافظة الإسكندرية اعتقلت قوات الأمن ثلاثة من كوادر جماعة الإخوان المسلمين بمنطقة محطة الرمل, وفي الفيوم فشلت القوات في اعتقال قيادات وكوادر بحزب الحرية والعدالة لعدم وجودهم بمنازلهم التي تمت مداهمتها.

كما داهمت قوات الأمن بمحافظة الغربية اليوم، منزل نقيب المعلمين بمركز زفتى خالد مختار سعده، إلا أنها لم تتمكن من اعتقاله أيضا لعدم وجوده.

وفي السياق قالت مصادر لقناة الجزيرة مباشر مصر إن النائب العام تلقى بلاغا ضد 21 شخصية عامة بتهمة التخابر.

تحالف دعم الشرعية أعلن مواصلة التظاهر في أسبوع الشعب يقود ثورته (الفرنسية)

ومن هذه الشخصيات المرشح الرئاسي السابق سليم العوا ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي والداعية عمر عبد الكافي والكاتب الصحفي وائل قنديل والمتحدث المستقيل باسم جبهة الإنقاذ خالد داود والناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل توكل كرمان.

تقليص الحظر
من ناحية أخرى تواصلت المظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري في أحياء عدة بالقاهرة والمحافظات المصرية.

وخرجت المظاهرات في أحياء الزيتون والمهندسين، كما خرجت مظاهرات في محافظات بني سويف وأسيوط ومدينة السادات بالمنوفية ومدينة بئر العبد بشمال سيناء وغيرها. 

من جهته قال التحالف الوطني لدعم الشرعية إن الشعب المصري "أجبر -في أول أيام أسبوع "الشعب يقود ثورته"- سلطات الانقلاب على تقليص ساعات حظر التجوال"، أمام إصراره على الاستمرار في مسيراته وفعالياته بآليات احتجاجية مبتكرة تمثلت في التوسع الأفقي جغرافيا لتشمل كل حي وكفر ونجع في ربوع مصر".

وأضاف التحالف في بيان أصدره اليوم أن السلاسل البشرية ومسيرات السيارات والدراجات البخارية وغيرها، تؤكد أن هناك ثورة يقودها الشعب بنفسه دعما للشرعية ورفضا للانقلاب.

وكانت الحكومة المصرية قد قررت مساء السبت خفض فترة سريان حظر التجول الليلي ساعتين، وذلك بعد عشرة أيام من فرضه.

وقال مجلس الوزراء في بيان إن حظر التجول سيسري ابتداء من السبت من الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي إلى السادسة من صباح اليوم التالي، باستثناء يوم الجمعة حيث سيستمر بدء سريانه من السابعة مساء. وأضاف البيان أن القرار اتخذ تخفيفا على المواطنين واستجابة للمطالب الشعبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات