الرافعي: الدولة تسمح للضاحية الجنوبية أن توفر لنفسها حماية ذاتية بعكس طرابلس (الجزيرة)

طالبت هيئة العلماء المسلمين في لبنان الدولة بالإسراع في تحقيقاتها لكشف الجناة وراء تفجيرات الضاحية وطرابلس وإحالتهم للمحاكمة ومن يقف خلفهم, وذلك في يوم حداد وطني إثر التفجيرات التي أودت بحياة 45 شخصا وأكثر من خمسمائة جريح.
 
وقالت هيئة العلماء في بيان ألقاه مفتي عكار الشيخ زيد بكار زكريا، بمؤتمر صحفي في طرابلس، إنه يجب على الدولة إيقاف الاعتقالات العشوائية، ودعت حزب الله إلى وقف تدخله العسكري في سوريا وسحب مقاتليه.

واتهم رئيس هيئة العلماء المسلمين سالم الرافعي بالمؤتمر النظام السوري بتفجيري طرابلس والضاحية، وطالب "بالتحقيق الشفاف غير المسيس". وقال "لن نسمح بتغطية المجرم.. لا الأسد ولا غيره يستطيع تغطية المجرم".

واستنكر الرافعي دور الدولة اللبنانية في إدارة الشأن الأمني والسياسي، فقال إنها لا توفر الحماية لمدينة طرابلس وفي المقابل تسمح للضاحية الجنوبية أن توفر لنفسها حماية ذاتية، معتبرا أن دور الدولة أن تحمي كل الناس.
تفجيرات طرابلس أودت بحياة 45 شخصا وأكثر من خمسمائة جريح (الجزيرة)

مرحلة خطرة
ومن جهته، قال رئيس الوزراء المكلف تمام سلام إن تفجيري طرابلس دليل إضافي على أن الأوضاع في لبنان بلغت مرحلة شديدة الخطورة تتطلب استنفارا وطنيا.

واتهم رئيس الحكومة السابق سعد الحريري من وصفهم بأهل الفتنة بأنهم "قصدوا طرابلس مجددا ليزرعوا الموت على أبواب المساجد ولجعل الخراب مادة لا تغيب عن يوميات اللبنانيين".

ورأى رئيس مجلس النواب نبيه بري أن التفجيرين "هما من فعل اليد ذاتها التي تركت بصماتها السوداء على أجساد الضحايا في الضاحية" داعيا إلى رفع منسوب الحذر، في إشارة إلى تفجير الضاحية الجنوبية الأسبوع الماضي.

بدوره قال المرجع الشيعي علي الأمين إن المطلوب من الدولة أن تبسط سلطتها على كامل أراضيها وأن تمسك بالأمن, وحمل في مقابلة هاتفية مع الجزيرة على الطبقة السياسية بالدولة, وقال إنها ترفع شعارات بأنها مع الدولة وهي تملك سلاحا خارج سلطتها، وأضاف أنها لا يمكن أن تحقق الرجاء المطلوب.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى مشروع بيان اقترحته فرنسا أدان فيه أعضاؤه بشدة الاعتداءات، مجددا تأكيده على أن "الإرهاب بكل أشكاله وتجلياته يشكل واحدا من أخطر التهديدات للسلام والأمن الدوليين".

وتشهد طرابلس بين الحين والآخر توترات أمنية واشتباكات مسلحة يتم تطويقها بتدخل الجيش الذي اتخذ خلال الأيام الأخيرة إجراءات أمنية مشددة بالمدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات